مجلة بزنس كلاس
رياضة

 

ففي ليلة الكلاسيكو عام 2007 قاد بيرند شوستر المدرب الألماني الفريق الملكي لسحق برشلونة بثنائية نظيفة، ولكن كانت ظروف البلوجرانا أنذاك سيئة للغاية.
أما بعد ذلك قاد خمسة مدربين الميرينجي في خسارات مختلفة في أول ظهور لهم في الكلاسيكو وهو مؤشر سيئ لزيدان الذي قد يخشى هذا التاريخ المظلم.
ففي عام 2008 خسر ريال مدريد في الكلاسيكو أمام برشلونة بثنائية نظيفة.
وبعد موسم واحد خسر مانويل بيلجريني مع ريال مدريد أول كلاسيكو له بهدف نظيف، ثم في عام 2010 لحق جوزيه مورينيو بهم بخسارة ساحقة بخماسية نظيفة امام برشلونة.
كما خسر كارلو أنشيلوتي في أول كلاسيكو له بهدفين مقابل هدف قبل أن يختتم بينيتيز سلسلة هزايم المدربين في أول كلاسيكو برباعية نيفة لبرشلونة.
ويعد هذا التاريخ المظلم كابوساً لكل عشاق ريال مدريد، فبالرغم من ابتعاد الفريق الملكي عن برشلونة بما عشرة نقاط إلا أن مباراة الكلاسيكو بطولة وحدها قد تغير كل شيء وقد تحدد موقف زيدان كمدرب لريال مدريد إذ خسر في أول اختبار له أمام أتلتيكو، ولكن الكلاسيكو شيء آخر.

نشر رد