مجلة بزنس كلاس
رياضة

 

استبعد الجهاز الفني لمنتخبنا الوطني بقيادة المدرب مهدي علي محمد العكبري من قائمة الأبيض لمباراة العراق المقبلة بداعي الإصابة، وقام باستدعاء خلفان مبارك لاعب متوسط ميدان الجزيرة الذي شارك في الحصة التدريبية أمس، ويختتم منتخبنا الليلة مناوراته الميدانية بمعسكره بالعين، قبل مواجهة المنتخب البحريني غداً في تجربة ودية يغادر بعدها مباشرة إلى العاصمة أبوظبي لمتابعة تحضيراته في انتظار المواجهة المصيرية التي تجمعه بنظيره العراقي 15 الجاري لحساب الجولة الخامسة من التصفيات الآسيوية المؤهلة لكأس العالم 2018 بموسكو في مرحلتها الحاسمة.

وكان الأبيض دشن معسكره التحضيري بدار الزين يوم الجمعة الماضي وسط أجواء مثالية واهتمام إداري لافت وأجرى عدداً من الحصص التدريبية تحت قيادة مدربه الوطني مهدي علي وبمشاركة جميع اللاعبين المختارين للقائمة بروح معنوية عالية وحماس كبير.

وتسود معسكر الأبيض الإماراتي بالعين، أجواء من التفاؤل والثقة، قبل مواجهة العراق والتي يتطلع من خلالها إلى العودة لواجهة المجموعة وتعزيز حظوظه في المنافسة بقوة على إحدى بطاقتي التأهل المباشر إلى مونديال موسكو، وخصوصاً أن الجولة المقبلة ستشهد مواجهات قوية ومباشرة بين المنتخبات المنافسة للأبيض الإماراتي الأمر الذي ربما خدم أهدافه بقوة قبل نهاية هذه المرحلة من المنافسة.

ثقة

وشدد سعيد الطنيجي نائب رئيس اتحاد كرة القدم على أهمية مباراة منتخبنا المقبلة أمام العراق، وعبر عن تفاؤله وثقته بقدرة الأبيض على التجاسر على النحو الذي يقوده لتحقيق فوز يعزز من حظوظه في المنافسة على التأهل وقال في تصريحات على هامش الحصة التدريبية التي أجراها منتخبنا أول من أمس بالقطارة في العين: اتحاد الكرة يثق بلاعبي المنتخب وجهازه الفني بقيادة مهدي علي ولمسنا خلال التدريبات جدية اللاعبين وعزيمتهم في الظهور الجيد والعمل على تحقيق تطلعات وطموحات الشارع الرياضي.

عودة مطر

واعتبر الطنيجي أن عودة المخضرم إسماعيل مطر ومحمد عبدالرحمن وإضافة بعض العناصر الأخرى للمنتخب خطوة إيجابية من شأنها دعم صفوف الأبيض خلال المرحلة المقبلة، موضحاً أن إسماعيل مطر يتمتع بخاصية القيادة داخل وخارج الملعب وهو لاعب خلوق ومحبوب من قبل زملائه وبالتالي فتواجده بينهم سيمنحهم دافعاً إضافياً الأمر الذي يرفع من معنوياتهم ويضاعف من عزيمتهم وإصرارهم في ملعب المباراة، ولذلك فإن استدعاءه كان قراراً موفقاً يحسب للمدرب مهدي علي، وخصوصاً في هذه المرحلة التي يحتاج فيها المنتخب لتضافر جهود الجميع من لاعبين وجهاز فني وإداري وجمهور واعلام، وقال: المهمة أمام العراق لن تكون سهلة، لأن المنافس سيقاتل بكل قوته من أجل البقاء في دائرة الصراع والمنافسة على بطاقة التأهل، ونحن من خلال وسائل الإعلام المقروءة نناشد جمهور الكرة عموماً بالتدافع نحو ملعب المباراة للوقوف خلف منتخب البلاد ومساندة اللاعبين في هذه المهمة المصيرية، حتى تتحقق الطموحات المأمولة.

عيال زايد

وأضاف: المنتخب يحتاج للمساندة في هذه المرحلة الفاصلة، وعلى الجمهور مؤازرته، ونحن على ثقة بأن عيال زايد لن يتوانوا في بذل كل الجهود من أجل إسعاد الجماهير بأفضل النتائج، والتجارب السابقة تشهد على قدرة الأبيض على تجاوز مختلف الظروف والتحديات وتحقيق الانتصارات، ومن المهم تواجد الجميع من قيادة ومسؤولين وإداريين وجمهور خلف منتخبنا فالجميع ينشد رفع علم الإمارات في كل المحافل، واليوم يشارك منتخبنا في أكبر المنافسات وهي تصفيات كأس العالم، ومباراة العراق ستكون على ملعبنا والفوز فيها وارد بالإصرار والعزيمة والإصرار والمساندة الجماهيرية.

في قلب المنافسة

وعما إذا كانت مباراة العراق تعتبر مفترق طرق لمنتخبنا، قال: منتخبنا ما زال في قلب المنافسة وهو قادر على العودة بقوة إلى واجهة مجموعته واللعب من أجل التأهل المباشر، وخصوصاً أن المشوار ما زال طويلاً فهناك 5 مباريات متبقية بعد لقاء العراق، كما أن اصطدام المنافسين مع بعضهم البعض في المواجهات المقبلة، ربما يخدم موقف منتخبنا بشكل كبير، ينبغي علينا متابعة العمل والقتال بإصرار وعزيمة وثقة، لإدراك التاهل.

ما بعد العراق

وعن خطة الاتحاد لإعداد المنتخب بعد مباراة العراق ،والمقدرة بثلاثة شهور، أكد الطنيجي أن كل التركيز حالياً منصب على المواجهة المقبلة وقال: لا نريد أن نستبق الأحداث وعلينا أولاً أن نتجاوز المهمة التي أمامنا، وبعدها سيكون لكل حادث حديث، وبالطبع من المؤكد ان هناك خططاً للإعداد خلال الفترة المقبلة ولكن من المهم أولاً أن ننهي هذه المرحلة على أفضل نسق لأن فوزنا في المباراة المقبلة سيمنح المنتخب دوافع معنوية قوية قبل الدخول في أجواء الجولة الثانية من المنافسة.

أمنيات

عبر الطنيجي عن أمنياته بالتوفيق لفريق العين الذي يمثل الوطن في مباراة اياب نهائي البطولة الآسيوية المقررة بعد 4 أيام من لقاء منتخبنا والعراق وقال : الجميع يتمنى انتصار العين الجميع وهو شرف للكرة الإماراتية ، وكلنا خلف الزعيم، ولكن المنتخب هو الأساس، ونأمل أن يحالف التوفيق المنتخب والعين وكل الأمنيات للزعيم بالعودة من مواجهة تشونبك الكوري بنتيجة طيبة تساعدهم في مباراة الإياب وسط جمهوره، ولاعبو العين يملكون العقلية الاحترافية التي تعينهم على التوفيق بين المهمتين، ولا ننسى أن خصم العين في النهائيلديه عدد من اللاعبين في صفوف المنتخب الكوري ولديهم نفس ظروف العين مع الفارق أن الكوريين سيلعبون المباراة على ملعبهم فيما سيضطر لاعبو العين للسفر الطويل بعد نهاية مباراة المنتخب والعراق، ولكن العين سيقول كلمته القوية ويعود بالأخبار السعيدة.

شائعات وأخبار مغلوطة

ناشد سعيد الطنيجي مرتادي مواقع التواصل الاجتماعي على تويتر وفيسبوك وإنستغرام، العمل من أجل دعم المنتخب بالابتعاد عن الشائعات والأخبار المغلوطة التي من شأنها تعكير الأجواء في المرحلة المفصلية الحالية، وقال: نثق في أن لاعبينا والجهاز الفني ،لن يتأثروا بالشائعات المغرضة والهادفة لشق الصف لأنهم يدركون أن المهمة الوطنية تحتاج للتركيز بعيدا عن الضغوط،والمؤثرات الخارجية.

عدم الاستهانة بالمنافس

تحدث سعيد الطنيجي نائب رئيس اتحاد كرة القدم عن المنتخب العراقي العائد من فوز كبير على المنتخب التايلندي في تصفيات آسيا المونديالية وقال: الجهاز الفني لمنتخبنا بقيادة مهدي علي ولاعبو منتخبنا يدركون أن العراق من المنتخبات القوية وسيرمي بكل أسلحته من أجل تحقيق النتيجة التي تبقيه في المنافسة وهو حق مشروع له وبالتالي فينبغي عدم الاستهانة به واللعب أمامه باحترام لأن أي منتخب يدخل إلى أي مباراة بهدف الفوز، وهذه حقوق مشروعة.

وأضاف: منتخبنا قادر على تحقيق النتيجة المأمولة، ومن المؤكد أن الفريق الذي سيكون أكثر تركيزاً وقتاليةً في ملعب المباراة سيحقق أهدافه في النهاية.

نشر رد