مجلة بزنس كلاس
رياضة

 

عادت مجلة فرانس فوتبول إلى وضعها السابق بالانفراد في عملية اختيار الفائز بجائزة الكرة الذهبية عبر تصويت مجموعة من الصحفيين من مختلف أنحاء العالم.

المجلة الفرنسية قررت الانفصال عن الفيفا فيما كان يعرف بـ “كرة الفيفا الذهبية” في السنوات الست الماضية، لتبدأ رحلة جديدة في مشوار الجائزة بدءً من العام الحالي.

وكانت جائزة الكرة الذهبية تمنح في الغالب للاعب الأكثر توهجاً وتألقاً في العالم، لكن بعد انتقالها إلى حضن الفيفا تغيرت النتائج مرتين بسبب قادة ومدربي المنتخبات العالمية.

الأولى عام 2010 حيث صوت الصحفيون للهولندي ويسلي شنايدر كأفضل لاعب في العالم لينال الكرة الذهبية، فيما حل أندريس إنييستا بالمركز الثاني وتشافي هيرنانديز بالمركز الثالث، لكن المفاجأة تمثلت بفوز ميسي بالجائزة بفضل تصويت قادة ومدربي المنتخبات.

وتكررت الحكاية عام 2013، حيث حل الفرنسي فرانك ريبيري في الترتيب الأول وأتى خلفه البرتغالي كريستيانو رونالدو، لكن بسبب الفيفا انقلبت الأمور ليصبح رونالدو أولاً وميسي ثانياً وريبيري ثالثاً.

نشر رد