مجلة بزنس كلاس
أخبار

 

أعلن السيد أكبر الباكر الرئيس التنفيذي لمجموعة الخطوط الجوية القطرية أن “القطرية” ستقوم بالإعلان عن نتائجها المالية المحققة في العام المالي المنصرم 2015- 2016 عقب إنتهاء عمليات التدقيق في يونيو المقبل.وتوقع الباكر، في تصريحات له خلال المؤتمر الصحفي الذي عقدته “القطرية” اليوم، على هامش فعاليات سوق السفر العربي في دبي (الملتقى 2016)، أن تسجل الشركة نموا في أنشطتها بنسب تتراوح ما بين 26 و 30% خلال العام المالي 2016- 2017 مقارنة بنفس الفترة من العام السابق، حيث يبدأ العام المالي للشركة في الأول من إبريل من كل عام.وأرجع الباكر توقعاته لزيادة نشاط الشركة إلى زيادة أسطول الطائرات المملوك للقطرية بنحو 26 طائرة وإطلاق نحو 5 وجهات جديدة للشركة قبيل الأول من إبريل من العام المقبل.وحول الموقف الحالي لإجراءات شركة “طيران المها” التابعة للخطوط الجوية القطرية داخل المملكة العربية السعودية، قال الباكر إن الشركة لا تزال في مرحلة السعي لإنهاء الأوراق وإجراءات التسجيل المطلوبة.. مؤكدا أهمية السوق السعودية بالنسبة للخطوط الجوية القطرية، خاصة أن التعداد السكاني كبير في المملكة، وأن عددا كبيرا منهم يستخدم الناقل الجوي القطري في السفر عبر العديد من الوجهات حول العالم.. معبرا عن تفاؤله بزيادة أعداد رحلات القطرية إلى السعودية خلال الفترة المقبلة.وأوضح الرئيس التنفيذي لمجموعة الخطوط الجوية القطرية أن التوسع مرتبط بسماح السلطات السعودية وأخذ الموافقة على تسيير المزيد من الرحلات.. مؤكدا ثقته في أن الطيران المدني السعودي بإدارته الجديدة هو أكثر انفتاحا من ذي قبل.وحول وجود مفاوضات للقطرية مع شركة طيران “مريديانا” الإيطالية أكد الباكر أن القطرية لا تزال في مرحلة التفاوض مع الشركة الإيطالية، بخصوص عرض الاستحواذ المقدم من قبل المجموعة، مضيفا أنه لم يتم توقيع أي شيء بين الطرفين حتى الآن.وأوضح أنه في حال الوصول إلى طريق مسدود وعدم التوصل إلى اتفاق يرضي الطرفين، فإن “القطرية” لن توقع على عرض الاستحواذ.وأشار إلى أن متطلبات “القطرية” لإتمام الصفقة يتمثل في تقليص طاقم العمل الخاص بالشركة وثانيا تعديل استراتيجيات وآليات العمل بـ “مريديانا” للتناسب مع “القطرية.وبشأن فرص السوق الإيرانية، قال السيد أكبر الباكر الرئيس التنفيذي للقطرية “إن فرص عمل “القطرية” بالسوق الإيرانية لم تأخذ حظها المناسب بسبب العقوبات التي كانت مفروضة على الجانب الإيراني”.. متوقعا أن تكون هناك فرص جيدة ستتاح للتوسع بهذه السوق مع إزالة تلك العقوبات.. مضيفا أن “القطرية” بالفعل لديها حاليا رحلات لـ 3 وجهات هناك.. معربا عن أمله في زيادة عدد الوجهات مستقبلا.وحول مطالبات السلطات الأمريكية لشركة بوينج بتعديل محركات بوينج 787 وتأثير هذا الأمر على الطائرات التابعة للشركة، أوضح الباكر أن هذه المشكلة تخص طائرات بوينج من هذا الطراز المملوكة لشركة طيران بعينها فيما تعمل الطائرات من هذا الطراز التابعة للقطرية بشكل جيد ولا يوجد أي مشاكل في أداء المحركات بها.وردا على سؤال بالنسبة لأهمية واجهة صلالة بالنسبة للناقلة، خاصة مع إعلانها زيادة عدد رحلاتها المتوجهة إليها مؤخرا، أكد الباكر أن صلالة تعد واجهة هامة جدا بالنسبة للقطرية وأن أهميتها السياحية آخذة في التزايد وأن القطرية بدأت في توجيه رحلات إليها منذ عدة سنوات وأن استراتيجية الشركة تقوم على مواصلة توسع خدماتها لهذه الوجهة الهامة، مشيرا إلى أن مسقط تعتبر هي الأخرى واجهة هامة للقطرية في سلطنة عمان وبالفعل يتواجد للناقلة عدد رحلات كاف لهذه الوجهة بالتعاون مع الشركات الشقيقة في المنطقة.وأضاف في الوقت نفسه أن عدد الرحلات المتوجهة للعاصمة العمانية مرهون في الوقت الحالي مع الطلب في السوق.وعن إمكانية قيام القطرية بتوجيه رحلات لثاني أكبر المدن اليونانية وهي سلونيكا (مقدونيا) بعد العاصمة أثينا أجاب الباكر بأن القطرية لديها اهتمامات بهذه الواجهة وتعتزم توجيه بعض الرحلات إليها خلال العام المقبل.وحول فرص توسع القطرية بالسوق الهندية، أوضح الباكر أن السوق الهندية من الأسواق الواعدة وأن القطرية تسعى لتوسيع عملها هناك، مؤكدا أن القطرية لن تقوم بتشغيل شركة طيران لها في الهند إلا في حال السماح لشركات طيران أخرى للعمل بجانب الخطوط الجوية الهندية في هذا السوق وهو ما سيوفر فرص أفضل للسوق الهندي من حيث عدد السياح وعدد الوظائف بجانب مزايا أخرى.وأكد أن الخطوط الجوية القطرية مازالت راغبة في شراء حصة بشركة طيران إندي جو في حال إذا أتيحت الفرصة لها بذلك بشكل مباشر وليس من خلال شراء أسهم بالشركة عبر طرح اكتتاب أولي.وأفاد بأن القطرية لا ترغب بشراء أي حصص لشركات طيران أخرى بالسوق الهندية إلا أن هذا لا يمنع من وجود شراكات مع تلك الشركات من خلال رحلات مشتركة أو اتفاقيات الرمز المشترك.وحول قيام بعض شركات الطيران بارتكاب خروقات تجاه عملائها بسبب المظهر أو الشكل، أجاب الباكر أن سياسة القطرية تعتمد على عدم التمييز العنصري لعملائها سواء بسبب الشكل أو الدين أو اللون، وأن الشركة لم تقم بإنزال أي من ركابها بسبب هذا الأمر وأن القطرية لن تقبل بإنزال أي من ركابها لهذا السبب.على جانب آخر، أكد السيد أكبر الباكر الرئيس التنفيذي لمجموعة الخطوط الجوية القطرية، التزام “القطرية” باتباع استراتيجيات متينة لتطوير الخدمات المتكاملة التي تقدمها للمسافرين على متن رحلاتها، والتي تشمل صالة الانتظار الخاصة بالخطوط الجوية القطرية “دبي بريميم” في مطار دبي الدولي، إضافة إلى مجموعة الوجهات الجديدة التي ستضمها الناقلة القطرية لشبكتها خلال العام 2016.وأكد الباكر، في كلمته خلال المؤتمر الصحفي للشركة في سوق السفر العربي، أن تجربة المسافرين على متن رحلات الخطوط الجوية القطرية تعد ركيزة أساسية تتمحور حولها مختلف الخدمات التي تقدمها القطرية منذ انطلاقها، والعامل الأساسي وراء النجاحات التي حققتاها عبر العقود الماضية، والتي ساهمت بجعلها مميزة ضمن هذا القطاع الذي يشهد منافسة كبيرة.كما أكد التزام الناقلة القطرية باتباع استراتيجيات متينة لتطوير الخدمات المتكاملة التي تقدمها للمسافرين على متن رحلاتها، والتي تشمل صالة الإنتظار الخاصة بالخطوط الجوية القطرية “دبي بريميم” في مطار دبي الدولي، إضافة إلى مجموعة الوجهات الجديدة التي ستضمها الناقلة القطرية لشبكتها خلال العام 2016.وتفتتح رسميا الخطوط الجوية القطرية في 28 إبريل الجاري صالة الإنتظار “دبي بريميم” التابعة للناقلة القطرية والموجودة في منطقة الكونكورس D في مطار دبي الدولي، حيث أصبح بإمكان المسافرين على متن درجات رجال الأعمال والدرجة الأولى وحاملي بطاقة نادي الامتياز من فئات البلاتينيوم، والذهبية والفضية، الاستمتاع بأجواء الفخامة والرقي التي توفرها الصالة للراحة والاسترخاء قبل رحلاتهم.. وتزدان صالة المطار الجديدة برسومات للخطوط العربية الأنيقة، وبلاط من الطراز المتوسطي ونوافير تبعث على السكون لتوفر أجواء مريحة.. كما توفر كذلك مناطق خاصة للعائلات ومرافق للاستحمام ومنطقة رحبة للجلوس إضافة إلى بوفيه يشتمل على مأكولات عالمية.وتشارك “القطرية” في سوق السفر العربي بجناح تستعرض الناقلة القطرية خلاله التصميم الداخلي الخاص للدرجة الأولى ودرجة رجال الأعمال وتجربة مقاعد الدرجتين، إضافة إلى الاطلاع على أهم ما تقدمه مثل لوحات الوجهات التفاعلية، ومجسم طائرة A350 التي يمكن التحكم به عبر التلويح باليد أو الإيماء.. ويعكس جناح الناقلة القطرية المشارك في سوق السفر العربي شعار الحملة الإعلانية التي أطلقتها مؤخرا – معا إلى كل مكان.

دبي /قنا/

نشر رد