مجلة بزنس كلاس
قطر اليوم

أعلنت الخطوط الجوية القطرية بدء تشغيل طائرة A380 العملاقة إلى مدينة سيدني، لتصبح الوجهة الأولى لها في أستراليا التي تسيّر إليها الناقلة القطرية هذا النوع من الطائرات.
وذكر بيان صحفي صادر عن الناقلة اليوم أن بدء تشغيل هذه الطائرة يأتي بعد 6 أشهر من إطلاق رحلات القطرية إلى سيدني وضمها لشبكة وجهاتها العالمية.
كما أفاد البيان أنه بعد تدشين رحلات القطرية إلى سيدني في 1 مارس 2016 على متن طائرة بوينغ 300-777، شهدت الخطوط الجوية القطرية نمواً ملحوظاً في الطلب على رحلاتها إلى المدينة، متوقعا أنه مع بدء تسيير طائرة A380 العملاقة ، سترفع الناقلة القطرية سعتها اليومية بنسبة 44 في المئة؛ بهدف تلبية الطلب على رحلات السياحة والأعمال لتلك الوجهة.
وفي هذا الإطار، قال السيد أكبر الباكر، الرئيس التنفيذي لمجموعة الخطوط الجوية القطرية إنه “منذ البداية الأولى لتسيير القطرية رحلاتها إلى مدينة سيدني حظيت الشركة باستقبال وترحيب مميزين، فالعملاء المسافرون إلى ومن مدينة سيدني يجدون في شبكة وجهاتها العالمية وجدول رحلاتنا الفعال ما يناسب برنامج سفرهم ويوفر لهم الوقت والراحة. ولهذا يسعدنا أن نقدم المزيد من خيارات السفر لمسافرينا من خلال تشغيل طائرة A380 إلى مدينة سيدني”.
وأضاف الباكر أن الخطوط الجوية القطرية تنقل المسافرين من أستراليا إلى العديد من الوجهات في أوروبا والشرق الأوسط وإفريقيا أكثر من أي خطوط طيران أخرى تشغل رحلات إلى أستراليا اليوم, وهي المدينة التي تعتبر واحدة من المراكز الرئيسية للمال والأعمال في منطقة آسيا الباسيفيك نظراً للعدد الكبير من المسافرين الذين تستقبلهم بغرض الأعمال والسياحة. لذلك كان لابد من تشغيل الطائرة المميزة A380 إلى مدينة سيدني المقر الرئيسي للطيران في أستراليا.
وتضم طائرة الإيرباص العملاقة A380 ، 517 مقعداً موزعة على طابقين وفي ثلاث درجات مختلفة: ثمانية مقاعد في الدرجة الأولى، 48 مقعداً في درجة رجال الأعمال، و461 مقعدا في الدرجة السياحية. وتم تزويد الطائرة بمرافق وإمكانيات عالمية المستوى تميزها عن غيرها من الطائرات، حيث يستطيع المسافرون المغادرون من سيدني إلى لندن وباريس الاستمتاع بالتجربة الفريدة على متن طائرة الخطوط الجوية القطرية A380 طوال رحلتهم إلى هاتين الوجهتين.
بدورها، أعربت كيري ماذر، المديرة والرئيسة التنفيذية لمطار سيدني عن سعادتها بالخطوة التي قامت بها الخطوط الجوية القطرية والمتمثلة بترقية طائراتها إلى سيدني إلى A380 في غضون 6 أشهر فقط من بدء رحلاتها إلى المدينة، الأمر الذي يعكس نجاحها السريع والطلب المتزايد على رحلاتها، مضيفة أن الرحلات بين الدوحة وسيدني قد وفّرت 3000 فرصة عمل وساهمت في الاقتصاد بأكثر من 240 مليون دولار سنوياً، بالإضافة لمنح المسافرين المزيد من خيارات السفر والربط مع الوجهات الأخرى.
وأضافت ماذر أن مطار سيدني يتوقع من رحلات الناقلة القطرية على متن طائرة A380 أن تقدم زيادة بنسبة 78 مليون دولار على الانفاق السنوي لزوار سيدني، وهذا ما يدعم هدف الحكومة الفيدرالية في مضاعفة انفاق الزوار بحلول عام 2020، قائلة إنها بالنيابة عن مطار سيدني، تهنئ الخطوط الجوية القطرية على هذا الإنجاز.
وتضم طائرة A380 مقصورة الدرجة الأولى الفاخرة مزايا فريدة منها مقاعد فسيحة يمكن تحويلها إلى أسرة مسطحة ومريحة للغاية، طاولة لتناول الطعام لشخصين، ملابس خاصة للنوم وباقة من مستلزمات العناية الشخصية من جورجيو أرماني. ويمكن للمسافرين على درجة رجال الأعمال التحرك بسهولة في الممرات بين المقاعد التي تتوزع على شكل 1-2-1 والحصول على خيارات التواصل عبر الإنترنت اللاسلكي (واي فاي) على متن الطائرة ليبقوا على تواصل طيلة فترة الرحلة.
بالإضافة إلى ذلك، سيتمتع ركاب الدرجة الأولى ودرجة رجال الأعمال بالاسترخاء التام والتواصل في الصالة الفخمة في الطابق العلوي من الطائرة العملاقة.
وتمتاز مقصورة الدرجة السياحية في الإيرباص A380 بمساحاتها الإضافية وارتفاع السقف في الممر الرئيسي، وتصميم مقاعد مميزة ذات مساحة رحبة توفر المزيد من الراحة للأقدام خلال الجلوس، بالإضافة لزاوية أكبر لإرجاع المقعد للخلف ومساند الرأس.
والخطوط الجوية القطرية هي الناقلة الوطنية لدولة قطر وهي واحدة من أسرع شركات الطيران نمواً في العالم، حيث تسير اليوم في عامها الـ 19 أسطولاً حديثاً يضم 190 طائرة حديثة إلى أكثر من 150 وجهة رئيسية من وجهات السياحة والأعمال في ست قارات. كما أعلنت الشركة خلال الشهور الماضية عن توسع لافت في شبكتها الجوية من خلال إضافة 13 وجهة جديدة خلال عامي 2016 و 2017 وتشمل كلا من: مدينة بيزا، مراكش، هلسنكي، السيشل وغيرها العديد.

نشر رد