مجلة بزنس كلاس
أخبار

أعلنت الخطوط الجوية القطرية وشركة جلفستريم لتصنيع الطائرات أمس عن تقدم الأولى بطلب شراء ثلاث طائرات جديدة من طراز G650ER، وذلك في اليوم الأول من معرض فارنبره الجوي الدولي 2016 المقام في المملكة المتحدة.
وسيضيف هذا الطلب إلى الطائرات الثلاث الموجودة في الخدمة حالياً والمتوافرة للتأجير ضمن أسطول القطرية لرجال الأعمال.
كما يعد طلب الشراء جزءاً من اتفاقية طلب شراء ثلاثين طائرة أعلنت الشركتان عنها في مايو 2015. وسيجعل هذا الطلب شركة القطرية لرجال الأعمال أكبر مشغل في العالم لطائرات جلفستريم G650.
ويؤكد هذا الطلب على الحالة الاقتصادية القوية التي تتمتع بها القطرية لرجال الأعمال، قسم الطائرات الخاصة في الخطوط الجوية القطرية، حيث تشهد نمواً سريعاً على مختلف الصعد.
وقال سعادة أكبر الباكر، الرئيس التنفيذي لمجموعة الخطوط الجوية القطرية: «تقدم جلفستريم أفضل وأرقى تجربة طيران في العالم، وأسهم هذا الأمر في جعلها الشركة الرائدة في قطاع الطيران الخاص وبالتالي الشريك المثالي للقطرية لرجال الأعمال. إن تركيز الشركة على الأداء والكفاءة والابتكار يماثل تماماً توجهنا ومنهجنا، وهي عناصر رئيسية في شراكتنا الناجحة والمستدامة».
وتابع الباكر معلقاً على طلب الشراء الجديد للقطرية لرجال الأعمال: «يشهد الطلب على الطيران الخاص نمواً متواصلاً، وأثبتت استراتيجيتنا في تقديم أفضل وأجدد الطائرات الخاصة في العالم لعملائنا القيمين فاعليتها في تحقيق النتيجة المرجوة. إننا نشهد حالياً ارتفاعاً في عدد الحجوزات والطلبات على الرحلات الطويلة على متن طائراتنا المميزة من طراز جلفستريم G650ER، ونحن بالتأكيد قادرون على تلبية هذه الطلبات».
الانطباع الإيجابي
وجاء إعلان سعادة الباكر والسيد مارك بيرنز رئيس شركة جلفستريم في جناح عرض جلفتسريم G650ER التابع للقطرية لرجال الأعمال في معرض فرانبره الجوي الدولي.
وقال بيرنز: «تفتخر جلفستريم بالانطباع الإيجابي الذي تركته طائرة G650ER في قطر ولدى العملاء. إن الإقبال على هذه الطائرة يؤكد على مكانتها المرموقة والرفيعة في السوق، حيث إنها الطائرة الوحيدة القادرة على الطيران لأكثر من مدينة براحة تامة. ومن المؤكد أن جلفستريم G650ER ستلبي تطلعات المسافرين، بفضل التكنولوجيا المتفوقة التي تعتمدها قمرة القيادة والراحة القصوى التي توفرها في المقصورة».
تعتبر طائرة جلفستريم واحدة من طائرات الجيل القادم الأكثر تقدماً من الناحية التكنولوجية. تمثل الطائرة بالنسبة للقطرية لرجال الأعمال وللعملاء القيمين مستقبل الطيران الخاص، حيث تقدم تجربة طيران متفوقة بفضل تصميمها غير المسبوق والراحة القصوى التي توفرها. تستطيع طائرة جلفستريم G650ER الطيران إلى أبعد مدى وبأعلى سرعة حيث يمكنها السفر لمسافة 7500 ميل جوي/13.890 كم على سرعة 0.85 ماك و6400 ميل/11.853 كم على سرعة 0.90 ماك. تضم الطائرة أكبر مقصورة مخصصة لرجال الأعمال وتوفر للركاب مقاعد فسيحة والعديد من الممرات المريحة، إلى جانب 16 نافذة بانورامية واسعة، وأدنى علو مقارنة بأي طائرة رجال أعمال أخرى وبمستويات منخفضة من الصوت والضجيج في المقصورة.

40 ألف موظف لدى الناقلة الوطنية
أكد التقرير السنوي للناقلة الوطنية، أن الفضل في هذا الأداء المتميز يعود إلى تركيز وتفاني موظفي الخطوط الجوية القطرية، الذين يزيد عددهم على 40 ألف موظف يعملون يومياً على خدمة العملاء انطلاقاً من حفاوة الضيافة القطرية، وتقاليدها العريقة، وقيم النزاهة والاحترام، بما يضمن كسب ولائهم في المستقبل. وخلال السنة المالية 2016، ارتفع عدد موظفي «القطرية» من 36.549 موظفاً إلى 39.369 موظفاً، ويمثل فريق العمل شبكة وجهاتها التي تشمل أكثر من 150 وجهة في 75 بلداً في ست قارات، وينتمي موظفو الشركة لأكثر من 160 جنسية ويتحدثون بأكثر من 120 لغة.
70 منفذاً للبيع في السوق الحرة
تتولى «السوق الحرة القطرية» العمليات التشغيلية الخاصة بمبيعات التجزئة في مطار حمد الدولي، بالإضافة إلى منفذ في ميناء الدوحة.
ونجحت الشركة، الحائزة على العديد من الجوائز، في تسجيل معدل نمو سنوي من خانتين، وهي تعتبر حالياً ثاني أكبر مشغل للأسواق الحرة في منطقة الشرق الأوسط.
وتوفِّر السوق 40 ألف متر مربع من مساحات البيع بالتجزئة ومنافذ بيع المأكولات والمشروبات ضمن «مطار حمد الدولي»، مما يجعلها وجهة رائدة للتسوق والمطاعم المتميزة.
وتضم السوق أكثر من 70 منفذاً للبيع بالتجزئة، تقدم بمجملها تشكيلة غنية من العلامات التجارية والأزياء والأجهزة الإلكترونية والمأكولات وغيرها، بهدف تلبية مختلف احتياجات وأذواق المسافرين. علاوة على ذلك، يوفر أكثر من 30 مطعماً ومقهى باقة متنوعة من أفخر المأكولات المحلية والعالمية.

نسبة الخطأ دون %1
مطار حمد يتعامل مع 720 ألف حقيبة خلال 2016

تعامل مطار حمد الدولي، الذي يعتبر مقر العمليات التشغيلية للخطوط الجوية القطرية، خلال عام 2015 مع 9.30 مليون مسافر، وهو يعمل بكامل طاقته
التشغيلية بعد مضي أقل من سنتين على انطلاق عملياته.
وإلى جانب تمتعه بمعدل مرور وسطي يصل إلى %70، لطالما أثبت «حمد الدولي» كفاءة نظام نقل الأمتعة الخاص به. حيث تعامل هذا النظام مع 718.119.19 حقيبة خلال السنة المالية 2016 بنسبة خطأ لم تتجاوز %1.
ويعتبر هذا الأداء من بين الأفضل على مستوى شركات الطيران العالمية.

نشر رد