مجلة بزنس كلاس
أخبار

 

تراهن الخطوط الجوية القطرية على وجهتها الأسترالية الجديدة للربط مع منطقة الشرق الأوسط إضافة إلى المملكة المتحدة وأوروبا.
ودشنت الناقلة أولى رحلاتها التجارية تجاه مدينة أديلايد الأسترالية الجنوبية عبر طائرة «A350» العملاقة أمس الأول، حيث قال الرئيس التنفيذي للخطوط الجوية القطرية السيد أكبر الباكر في مؤتمر صحافي: إن الطلب في أستراليا كبير وإن نوع الطائرات التي تطير إلى سيدني قد تتغير من بوينج 777 بسعة 335 راكباً إلى إيرباص A380 بسعة 517 راكباً في سبتمبر من هذا العام. وأضاف: «نحن نؤمن بأن سكان جنوب أستراليا يستحقون أفضل تجربة سفر عند توجههم لزيارة أصدقائهم وأسرهم في مختلف أرجاء العالم. ولهذا نفتخر بأن نوفر لهم أحدث طائرة في صناعة الطيران على الإطلاق، وهي طائرة الإيرباص A350 لتنقلهم إلى وجهاتهم ويصلوا براحة وبأقل مستوى من التعب والإجهاد بعد السفر لمسافة طويلة وذلك بفضل التكنولوجيا الحديثة التي تعتمدها هذه الطائرة». وجاء تدشين وجهة أديلايد الجديدة ضمن خطط التوسع التي وضعتها القطرية لأستراليا حيث قامت في مارس من هذا العام بإطلاق رحلاتها اليومية الجديدة إلى سيدني، بعد أن دشنت رحلاتها اليومية إلى ومن بيرث في 2012 وسبقتها ملبورن في 2009.
وزير السياحة
ومن جانبه، صرح سعادة السيد ليون بيجنل وزير السياحة في جنوب أستراليا: «ستعود رحلات الخطوط الجوية القطرية اليومية والمباشرة بأكثر من 41 مليون دولار أسترالي لاقتصادنا كما ستستحدث 228 وظيفة في الولاية». وأضاف: «تمر منطقة جنوب أستراليا بأوقات رائعة، فقد حققنا خلال هذه الفترة أكبر عدد على الإطلاق من الزوار العالميين في الولاية أعلى بنسبة %10 مقارنة بنفس الفترة العام الماضي وهي نسبة أعلى بكثير من معدل النمو الوطني. ومع رحلات الخطوط الجوية القطرية التي تصل إلى أكثر من 150 وجهة حول العالم، ستنفتح منطقة جنوب أستراليا إلى عدد أكبر من المسافرين العالميين. كما ستوفر رحلات القطرية روابط جوية إضافية بين جنوب أستراليا وكل من الشرق الأوسط وأوروبا والهند والولايات المتحدة. وكوني وزيراً للزراعة والثروة السمكية، أتطلع إلى تعبئة مساحة الشحن على رحلات القطرية اليومية بأفخر وأجود أنواع المأكولات البحرية والفواكه والخضراوات في جنوب أستراليا».
رابط
بدوره قال السيد مارك يونغ المدير التنفيذي لمطار أديلايد: «يسرنا أن نكون المطار الأول في أستراليا الذي يرحب بالجيل الجديد من طائرات إيرباص A350-900 وهي واحدة من الطائرات ذات المحركين الأكثر تقدماً من أي طائرة أخرى في العالم». وأضاف: «سيشكل خط الدوحة – أديلايد رابطاً جديداً ومميزاً مع منطقة الشرق الأوسط إضافة إلى المملكة المتحدة وأوروبا».

الدوحة

نشر رد