مجلة بزنس كلاس
سياحة

 

أطلقت الخطوط الجوية القطرية يوم الجمعة الماضي رحلاتها إلى مدينة مراكش, حيث احتفلت بوصول طائرتها إلى مطار مراكش المنارة الدولي وإضافة هذه الوجهة السياحية الهامة إلى شبكة وجهاتها في العالم.
وكان على متن الرحلة رقم QR1395 وفد من الناقلة القطرية ترأسه الدكتور هيو دنليفي رئيس العمليات التجارية بالخطوط الجوية القطرية، حيث استقبله في المطار السيدة نوال منير المدير العام لمطار مراكش المنارة الدولي والسيد لحسن حداد وزير السياحة المغربي وقنصل دولة قطر في المغرب سعادة السيد منصور عبدالله السليطين. واحتفالاً بوصول أولى رحلاتها بين الدوحة ومراكش، استضافت القطرية مأدبة إفطار في فندق لا مامونيا في مراكش حضره كبار الشخصيات والمسؤولين وممثلين عن الهيئات والقطاع التجاري ووسائل الإعلام.
وقال سعادة السيد أكبر الباكر، الرئيس التنفيذي لمجموعة الخطوط الجوية القطرية: “مراكش هي إحدى المدن المغربية المفضلة للسياحة لذا يسعدنا أن نضم هذه الوجهة الحيوية إلى شبكة وجهاتنا العالمية, وإتاحة الفرصة أمام المسافرين من المغرب بالسفر إلى أكثر من 150 وجهة حول العالم عبر مطار حمد الدولي في الدوحة مقر عمليات الخطوط الجوية القطرية. تعد مراكش أحد المراكز الاقتصادية المهمة في المغرب بما توفره من العديد من الفرص والخيارات للمسافرين بغرض الأعمال أو السياحة، ويسرنا بأن نقدم لهؤلاء المسافرين خدمات أفضل خطوط طيران في العالم”.
يبلغ عدد سكان مراكش أكثر من 920 ألف نسمة وتعتبر رابع أكبر مدينة في المغرب والمدينة الثانية التي تطير إليها القطرية بمعدل ثلاث رحلات في الأسبوع أيام الأربعاء والجمعة والأحد عبر الدار البيضاء. بينما تنطلق رحلة العودة من مراكش إلى الدوحة مباشرة بدون توقف.
بدأت الخطوط الجوية القطرية بخدماتها في المغرب منذ عام 2002. واليوم, أصبح بإمكان العملاء السفر يومياً من الدوحة إلى الدار البيضاء على متن طائرات بوينج 787 دريملاينر. ومن خلال اتفاقية الرمز المشترك مع الخطوط الملكية المغربية، توفر القطرية لعملائها فرصة السفر إلى وجهات مختلفة في المغرب وإسبانيا وكذلك شمال وغرب إفريقيا وحصولهم على مزايا المسافر الدائم.
وستوفر رحلات الخطوط الجوية القطرية إلى مراكش 33 طنا من الشحن الجوي أسبوعياً لقطاع الاستيراد والتصدير في المغرب.
ويمكن لزوار مراكش الاستمتاع بالعديد من المرافق السياحية والثقافية في مراكش لما فيها من المساجد والقصور الفاخرة والحدائق إلى جانب فن العمارة الحديث. وتتوفر الأسواق المحلية بين الأزقة المختلفة حيث يبيع التجار والباعة السلع المغربية التقليدية المصنعة يدوياً منها الفخاريات والأقمشة والمجوهرات، كما تتوزع في مختلف المساحات العديد من المطاعم والمقاهي. ومع توفر العديد من الخيارات في داخل المدينة وكذلك خارجها، تعتبر مراكش الوجهة الأولى للسياح وواحدة من المدن الأكثر زيارة في العالم.;

نشر رد