مجلة بزنس كلاس
أخبار

أعلنت القطرية للشحن الجوي عن إتمامها عمليات تنفيذ ودمج الجيل الجديد من نظام الرسائل “لغة الترميز الموسعة لأنظمة الشحن” بالكامل ضمن نظام إدارة الشحن (CROAMIS)، لتصبح بذلك أول شركة نقل جوي عالمية تنجح بتبني هذه المبادرة.
ويعد نظام رسائل “لغة الترميز الموسعة لأنظمة الشحن” أحد مبادرات “اتحاد النقل الجوي الدولي آياتا – ” (IATA)، كمعيار مفضل لإدارة الاتصال الإلكتروني بين شركات الطيران وشركات الشحن الجوي بمختلف أنشطتها مثل وكلاء الشحن، ووكلاء المناولة الأرضية، والمنظمين، إضافة إلى إدارات الجمارك والأجهزة الأمنية.
وسيساهم نظام “لغة الترميز الموسعة لأنظمة الشحن” من آياتا في إلغاء القيود التي تفرضها معايير أنظمة المعلومات الإلكترونية (Cargo-IMP)، وذلك من خلال تصميمه الذي يوفر واجهة بيانات أكثر سلاسة ووضوحا، كما سيتيح اعتماد نظام الرسائل الجديد جودة بيانات أعلى، وبالتالي سهولة في تبادل البيانات إلكترونيا بين شركات الطيران وغيرها من المؤسسات العاملة في مجال الشحن الجوي.
يذكر أن نظام “لغة الترميز الموسعة لأنظمة الشحن”، يعد نظاما عالميا يساهم في تحسين عمليات التجارة الإلكترونية، وبالتالي سيساهم بتنمية الأنشطة التجارية بين مختلف الأسواق العالمية من خلال الاعتماد على توفير البيانات الإلكترونية لجميع الشحنات المنقولة جوا، ويدعم نظام الرسائل قنوات نقل أكثر سهولة للوثائق الإلكترونية مما من شأنه توحيد عمليات النقل الجوي وخفض التكاليف.
وأكد السيد أولريتش أوغرمان رئيس عمليات الشحن للخطوط الجوية القطرية، أن القطرية للشحن الجوي دائما ما تكون في طليعة شركات النقل الجوي التي تتبنى المبادرات البناءة الجديدة، معربا عن الفخر بأن تكون أول شركة نقل جوي تنجح بإتمام تبني وتنفيذ مبادرة رسائل “لغة الترميز الموسعة لأنظمة الشحن” التي أطلقها آياتا، مشيرا إلى أنه من خلال تنفيذ معايير الرسائل الجديدة، فسيكون بمقدور القطرية للشحن الجوي أن توفر لعملائها وشركائها ضمن سلسلة التوريد المزيد من القيمة والفائدة”.
بدوره، أوضح السيد غلين هوجز رئيس قطاع الشحن في اتحاد النقل الجوي الدولي، أن نظام رسائل “لغة الترميز الموسعة لأنظمة الشحن” الذي تبنته القطرية للشحن الجوي سيساهم في وضع معايير موحدة يتم اتباعها ضمن جميع المؤسسات والشركات العاملة في قطاع النقل الجوي، الأمر الذي يشكل هدفا بالنسبة لاتحاد النقل الجوي الدولي، مشيرا إلى أن الاتحاد يعمل بشكل مستمر لتحقيق العديد من الأهداف الاستراتيجية التي تتخطى تحقيق النمو وتعزيز عناصر الأمان، حيث يسعى إلى المساهمة في ضمان وصول ملايين الأطنان من البضائع التي منها الطبية والمعدات الإلكترونية للعملاء أينما كانوا بشكل أكثر سهولة وسلاسة.
ويمتاز نظام رسائل “لغة الترميز الموسعة لأنظمة الشحن” بتماشيه مع المعايير الدولية ضمن العديد من القطاعات الأخرى مثل منظمة الجمارك العالمية، والمنظمة العالمية للمعايير، وبالتالي فإن اتباع معايير عالمية موحدة ضمن قطاع النقل الجوي سيساهم بنقل البيانات التقنية بشكل أسرع وأكثر سلاسة بين شركات الطيران وإدارات الجمارك، كما سيمكن النظام الجديد القطرية للشحن الجوي من تحسين نظم نقل المعلومات بشكل مباشر مع العملاء والشركاء، وتخفيض الاعتماد على الوسطاء لتوفير البيانات اللازمة والتكاليف المرتبطة بهذه العمليات، ويشكل اعتماد النظام الجديد استكمالا لمبادرات الشركة نحو التحول الرقمي، حيث تأتي هذه الخطوة عقب اعتماد أنظمة  e-booking و ،e-CSD ،e-frieght ، e-AWB.
وكانت القطرية للشحن الجوي قد نجحت العام الماضي بإطلاق نظام إدارة المعلومات CROAMIS بالتعاون مع مؤسسة Wipro، وهو نظام إدارة الشحن الأكثر تقدما في قطاع الشحن حيث يقوم بوظائف عديدة منها مناولة الشحنات، والعمليات، والمحاسبة ونظم معلومات الإدارة، ويتضمن النظام أحدث الممارسات ضمن مختلف الوظائف بما في ذلك المبيعات، والتسعير، ومناولة البضائع الأرضية، كما يمتاز بإمكانية إدارة جرد المستودعات.
وتسيّر القطرية للشحن الجوي، ثالث أكبر شركة للشحن الجوي في العالم، رحلاتها إلى أكثر من 50 وجهة خاصة للشحن عبر مقر عملياتها في الدوحة، كما تقدم خدمات الشحن لأكثر من 150 وجهة رئيسية للسياحة والأعمال على متن 185 طائرة ركاب، ويضم أسطولها حاليا ثماني طائرات ايرباص A330 وتسع طائرات بوينج 777 وطائرتي بوينج 747، وفازت القطرية للشجن الجوي مؤخرا بجائزة “أفضل خدمات شحن متكاملة” من جوائز أفضل شركات الشحن الجوي، وجائزة التميز في الشحن الجوي الدولية من معرض ومؤتمر الهند للشحن الجوي 2016.

نشر رد