مجلة بزنس كلاس
رئيسي

رصيد مدور من الثروة وفي الدوحة مفتاح الخزائن

المشاريع العقارية القطرية صراف آلي متكامل السيولة متعدد المكاسب 

مليارات الدولارات في بورصة العقار والمؤشر إلى تصاعد 

العمران جسر اقتصادي متعدد الاستخدامات والمساحات شاسعة

نقاط جديدة في رصيد الإنجازات ورقم الحساب متاح للمستثمرين

الاستعدادات لمونديال 2022 ضاعفت تشييد الفنادق والملاعب 

البيئة التشريعية ساهمت في تسهيل الاستثمار العقاري 

المشروعات العقارية الضخمة اجتذبت الشركات العقارية العالمية

 

بزنس كلاس – محمود شاكر

حققت قطر خلال السنوات القليلة الماضية تطوراً هائلاً وإنجازات غير مسبوقة في كافة مجالات التنمية، والتنويع الاقتصادي، لتصبح اليوم مركزاً مالياً واقتصادياً عالمياً مرموقاً.

وفي ظل هذا التطور كان للقطاع العقاري دور محوري في التنمية الشاملة للدولة، لتصبح المشاريع والاستثمارات العقارية قلب الدوحة النابض بالحياة، والذي تتسارع وتيرة دقاته أحياناَ وتهدأ أحياناَ أخرى، لكنه لا يتوقف عن النبض ليستمر في ضخ المزيد من التحف المعمارية في شريان العاصمة القطرية التي أضحت موطناً لبعض المباني الأكثر إثارة للإعجاب وفرادةً من نوعها في المنطقة.

202547_0

من البحر إلى البر

وتنوعت المشاريع العقارية الفريدة التي يتم تنفيذها في الدولة بين جزر اصطناعية في البحر وأبراج شاهقة على البر، والتي شملت جميع المجالات العقارية، ومن بين هذه المشروعات مدن سكنية مثل جزيرة اللؤلؤة قطر ومدينة لوسيل، وأيضا فنادق ومنتجعات سياحية مثل فندق جزيرة “البنانا” التي تكلف تنفيذها مئات الملايين من الدولارات. وتصل تكاليف مشروع جزيرة اللؤلؤة قطر الى نحو 50 مليار ريال، متضمنة استثمارات المشروع والمتمثلة بمشروعات عقار عبارة عن مساكن راقية وأبراج سكنية وتجارية وأسواق ومدن ترفيهية ومشروعات خدمية متنوعة أخرى. أما مشروع مدينة لوسيل والتي تعد مدينة المستقبل الواعدة، فتقدر تكاليفها بالإضافة الى الاستثمارات التي ستستقبلها بنحو 120 مليار ريال، وتبلغ مساحة المدينة قرابة 36 كيلو متر مربع.

ويدخل قطاع التشييد والبناء العام الحالي مرحلة جديدة من التطور لاستكمال المشاريع القائمة في مدينة لوسيل، وأيضاً العقود الرئيسية لشبكة مترو الدوحة وبرنامج الطريق السريع، بالإضافة الى العقود التي تمّ منحها لبناء المرافق المخطط لها، مثل استاد البيت في الخور وترقية استاد خليفة لزيادة قدرته الاستيعابية لتصل إلى 60 ألف مشجع. وهناك ملعب آخر سيدخل في المناقصة بالمدينة التعليمية، كما أن ملعب لوسيل، هو أكبر الملاعب التي سيتم بناؤها، ما زال في مراحله الأولى.

رؤية قطر المستقبلية

ويعتبر القطاع العقاري الركيزة الرئيسية في رؤية قطر المستقبلية، ما ساهم في دعم قطاعات البنية التحتية والصناعات الداعمة لها، وذلك من خلال خلق فرص العمل، وتحريك النشاط الاقتصادي في الكثير من الصناعات المرتبطة به. ومن خلال الطفرة التي شهدها القطاع العقاري استطاعت الشركات العقارية العاملة في الدوحة مواكبة التطور بإطلاق مشاريع عقارية رائدة والتوسع في تقديم الخدمات العقارية المتنوعة لتلبية حاجة السوق والطلب المتزايد على الوحدات العقارية السكنية والتجارية.

وتحظى السوق العقارية القطرية باهتمام متزايد كونها أحد أبرز المجالات الاستثمارية المربحة، حيث استطاعت استقطاب المستثمرين من جميع أنحاء العالم لما توفره قطر من تشريعات رصينة ومناخ جاذب للاستثمار، إضافة الى الزحف المستمر للسيولة الباحثة عن ملاذ آمن للاستثمار.

من البورصة إلى العقار

وتشهد القروض والتمويلات العقارية التي توفرها البنوك إقبالا كبيرا خلال الفترة الحالية بعد أن اتجه عدد كبير من المستثمرين بالبورصة إلى القطاع العقاري بعد التوقعات الإيجابية لهذا القطاع بالنمو الكبير خلال الفترة المقبلة، وفي ظل إصرار الحكومة على تنفيذ مشاريع البنية التحية المخطط لها دون إبطاء، وهو ما حول الدوحة الى ورشة بناء وتشييد كبيرة، حيث تنتشر مئات الرافعات والشاحنات والآلات في معظم الشوارع وسط حركة لا تهدأ لتنفيذ مشاريع عملاقة. وضاعفت استعدادات قطر لاستضافة المونديال 2022، حركة تشييد الفنادق والملاعب الرياضية الضخمة وتشير بعض التقديرات غير الرسمية الى أن أكثر من مائة ألف آلية بناء دخلت قطر في الأعوام الثلاثة الأخيرة.

مشاريع غير مسبوقة

وقال خبراء ومطورون عقاريون إن قطر تشهد نهضة عقارية وعمرانية لم يسبق لها مثيل، مشيرين الى أن هذه النهضة جاءت مواكبة لحركة النمو والازدهار التي يعيشها الاقتصاد القطري خلال السنوات القليلة الماضية والتي جعلته من أكثر وأسرع الاقتصاديات نموا على مستوى العالم.

وأضافوا أن القوانين والتشريعات التي أصدرتها الدولة ساهمت بشكل فعال في تسهيل الاستثمار العقاري، كما أن قرار السماح للأجانب بتملك الوحدات السكنية أدى إلى زيادة الطلب على الشقق السكنية وهو ما دفع الشركات العقارية إلى بناء الأبراج السكنية وانتعاش سوق العقارات.

وأشاروا الى أن المشروعات العقارية الضخمة التي تنفذها قطر مثل مشروع “مدينة لوسيل” ومشروع “اللؤلؤة – قطر” اجتذبت الشركات العقارية والاستثمارية الكبيرة المحلية والعالمية، بحثاً عن الاستثمارات المجدية في هذا القطاع المهم والمتنامي بقوة.

ويرى الخبراء أن هذه الطفرة والنهضة العمرانية غير المسبوقة في قطر ستستمر خلال السنوات المقبلة، نظراً لما تشهده البلاد من نمو متسارع وازدهار اقتصادي قوي ومشروعات عملاقة في جميع القطاعات، وما يصاحب ذلك من زيادة عدد السكان والوافدين على الدولة، وبالتالي يزيد الطلب في سوق العقارات ويحفز رجال الأعمال والمستثمرين على ضخ استثماراتهم في القطاع العقاري، حيث تغير وجه الدوحة العمراني بصورة كبيرة لفتت الأنظار، وتغير المشهد تماماً.

وأوضح الخبراء أن مشروع مطار الدوحة الدولي الجديد يأتي على رأس قائمة المشاريع الضخمة التي تم تنفيذها والتي ستخدم مونديال 2022 للأهمية الكبيرة في نقل جمهور المونديال إلى قطر، حيث من المتوقع أن تصل الطاقة الاستيعابية له إلى 50 مليون مسافر سنوياً، ويعد المطار تحفة معمارية رائعة فريدة من نوعها في دول الخليج وأحد أكبر المطارات بالمنطقة، كما يعد المطار الجديد من المشاريع المحورية في استراتيجية التنمية الوطنية لقطر، وسوف يلعب دوراً محورياً ويكون حلقة وصل الخطوط الجوية القطرية وشركات طيران جوية أخرى، كما سيكون مركزاً للشحن الجوي وصيانة الطائرات.

استثمارات عملاقة

ويؤكد الخبراء أن السوق العقارية في قطر تشهد يوماً بعد يوم مزيداً من ضخ الاستثمارات في المشروعات العقارية الكبيرة، خصوصاً في ظل تزايد الطلب على العقارات بمختلف أنواعها السكنية والإدارية والتجارية والطفرة الكبيرة ومعدل النمو المرتفع الذي يحققه الاقتصاد القطري، وكذلك المشروعات العملاقة التي تنفذها الشركات الكبرى، كما أن الشركات المحلية أخذت تنمو وتتوسع في أنشطتها مع استمرار وازدهار الطفرة العقارية.

هذا، وأشادت الكثير من التقارير العالمية بالنهضة العمرانية غير المسبوقة التي تشهدها قطر حالياً والتي أكدت أن دولة قطر تتحول إلى مدينة واعدة في منطقة الخليج، مستندة إلى النمو المتواصل في اقتصادها، إضافة إلى التطورات اللافتة التي شهدها قطاعا العقارات والطاقة خلال الأعوام المنصرمة، وأن قطر نجحت في إطلاق مشاريع بمليارات الدولارات، واستطاعت من خلالها أن تتحول إلى دولة عالمية.

نشر رد