مجلة بزنس كلاس
سياحة

 

قد لا يوحي لك لونه الأصفر من الخارج بذلك , لكن القصر الحديدي في لواندا في دولة أنغولا مبني بالكامل من الحديد , وإن صدقت الشائعات الكثيرة حوله , فهو ربما بني على يد المهندس غوستاف إيفل الذي اشتهر لبنائه برج إيفل في باريس.

3-IRON1
الأصل الحقيقي للمبنى المؤلف من طابقين ليس معروفاً بشكل واضح , لكن يرجح أنه تم بنائه في القرن الثامن عشر , بعد أن أخذت السلطات البرتغالية التي كانت تحتل أنغولا السفينة التي كانت تحمل الحديد الذي بني به المبنى , ويرجح أن المواد أرسلت إلى باريس ليتم بنائه على يد غوستاف إيفل.

3-IRON2
في بداياته استعمل المبنى كمركز ثقافي , لكنه فيما بعد هجر وترك ليصاب بالصدأ في الهواء الرطب , ومرت عليه عقود وهو مهمل مما جعله عرضة للانهيار , لكن المبنى تم إعادة ترميمه وإصلاحه عام 2010 بمساعدة شركة للألماس وشركة تحويل صيرفة محلية وأعاد فتح أبوابه للزوار في بداية 2016.

3-IRON3
العمل في البناء لم ينته بعد , فحتى الآن لم يقرر القائمون عليه كيف سيستخدم البناء ولأي غرض , والخياران المطروحان هما إما استعماله كمعرض للألماس , أو كمطعم كبير لاستقبال السياح , وبكل الأحوال فإننا لا زلنا لا نعلم وربما لن نعلم إذا كان علينا شكر غوستاف إيفل لتصميم بناء مبتكر كهذا أم لا.

نشر رد