مجلة بزنس كلاس
مصارف

 

قرر مجلس الاحتياطي الفيدرالي “المركزي الأمريكي”، أمس الأربعاء، الإبقاء على أسعار الفائدة دون تغيير عند 0.5%.

وصوت 7 أعضاء بالمجلس الاحتياطي الفيدرالي بتثبيت أسعار الفائدة، مقابل تصويت 3 أعضاء برفعها، وسط توقعات برفعها تدريجيا وفقا للتطور المتوقع في الظروق الاقتصادية، خلال الفترة القادمة وفقا لبيان الفيدرالي.

وكان الفيدرالي ثبت أسعار الفائدة دون تغيير في 27 يوليو الماضي.

ممن جانبها، قالت رئيسة الاحتياطي الفيدرالي، في تصريحات عقب قرار تثبيت أسعار الفائدة، إن الخلاف في الاحتياطي الفيدرالي يرتكز على توقيت رفع أسعار الفائدة، انتظارا للوقت المناسب تخوفا من الآثار السلبية للقرار.

وقالت جانيت يلين  في مؤتمر صحفي بثه الموقع الإلكتروني للبنك: “نحن راضون عن حالة الاقتصاد الأمريكي، والدليل على ذلك النمو المستمر في الوظائف”.

وأضافت أن التضخم استقر في مستويات منخفضة ولايتوقع استمراره عند ذلك في المدى الطويل.

وتوقعت يلين انخفاض معدلات البطالة وتحسن سوق العمل، مضيفا “نأمل في نمو الأجور مستقبلا”.

وأشارت إلى بوادر تعافي الاقتصاد الأمريكي بالتوازي مع ارتفاع أسعار النفط.

وردا على سؤال بشأن ضغوط من البيت الأبيض للإبقاء على سعر الفائدة منخفضة وفقا لتصريحات المرشح الرئاسي دونالد ترامب قالت يلين: “أدير مؤسسة بعيدا عن السياسة ولدي ثقة في الاقتصاد الأمريكي”.

وصوت 7 أعضاء بالمجلس الاحتياطي الفيدرالي بتثبيت أسعار الفائدة، مقابل تصويت 3 أعضاء برفعها، وسط توقعات برفعها تدريجيا وفقا للتطور المتوقع في الظروق الاقتصادية، خلال الفترة القادمة وفقا لبيان الفيدرالي.

وكان الفيدرالي الأمريكي اتخذ قراره برفع أسعار الفائدة، منتصف ديسمبر الماضي، من 0.25% إلى 0.50%، ليُنهي بذلك سياسة إبقاء الفائدة قرب الصفر بشكل غير مسبوق، ورفع الفيدرالي معدل الفائدة على الإقراض إلى 1% من 0.75 % .

وقرر مجلس الاحتياطي الفيدرالي، خلال اجتماعه في منتصف يونيو، تثبيت أسعار الفائدة دون تغيير عند مستويات 0.5% .

نشر رد