مجلة بزنس كلاس
عقارات

 الدوحة- بزنس كلاس

تتجه شركات التطوير العقاري في قطر خلال هذه الفترة إلى تلبية الطلب المتزايد من المواطنين على شراء الفلل، الأمر الذي توقع معه الخبراء أن يكون هو الاتجاه العام لهذه الشركات خلال السنوات المقبلة، خاصة أن معظمها قد أعلن عن مشاريعه التي يتم تنفيذها في الوقت الحالي أو تلك التي انتهت بالفعل.

بيئة أفضل ومستوى أرقى

وتسعى شركات التطوير العقاري إلى تحقيق أرباح عالية من جراء بيع الفلل للمواطنين، خاصة وأن العائد منها مرتفع جداً بالمقارنة مع البنايات أو العمارات، التي تزيد تكلفة إنشائها بشكل كبير مقارنة مع الفلل.

ويجسد هذا النوع من التوجه نحو تطوير الفلل الخاصة رؤية حضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى، التي تدعو إلى بناء بيئة توفر مستوى أفضل للعيش في قطر، وجعلها أفضل وجهة استثمارية، كما أكد أن أحقية استضافة دولة قطر لبطولة كأس العالم لكرة القدم في العام 2022 أثرت إيجابياً على سوق العقارات في الدولة.

وقال خبراء لـ”بزنس كلاس” إن تطوير مشاريع الفلل يتماشى مع رؤية قطر الوطنية 2030 الرامية للتنمية المستدامة للعوامل البشرية والاجتماعية والاقتصادية والبيئية، حيث تتجه أنظار العالم بأسره في الوقت الحاضر إلى دولة قطر أكثر من أي وقت مضى، ولهذا تشكل هذه المرحلة فترة مثالية للاستثمار العقاري في واحد من أكثر اقتصادات العالم حيوية وأسرعها نموا.

وبدأت شركات التطوير العقاري في قطر بتطوير مشاريع الفلل الاستثمارية الخاصة بالمواطنين، مدفوعة بارتفاع ملحوظ في الطلب على السكن بالفلل من المواطنين.

وأرجع الخبراء ذلك إلى تفضيل كثير من المواطنين لمشاريع الفلل الخاصة، والتي تراعي المطالب المتعلقة بمواصفات السكن، سواء من حيث تقسيمات الغرف والمساحات الواسعة، وتوفر الحدائق، والملاحق.

اختيارات المواطن مرجع أساسي

يقول الخبير العقاري خليفة المسلماني إن أغلب المشترين للفلل السكنية في قطر هم من المواطنين، ما يدفع معظم الشركات لتخصيص مشاريع الفلل بالكامل لهم، لاسيما مع تفضيل كثير من العملاء للمشروعات التي تراعي الخصوصية والاستقلالية.

ويوضح المسلماني أن بعض الأراضي المملوكة لشركات التطوير العقاري في قطر، تتوفر في أماكن لا تسمح بالتملك الحر للأجانب، ما يجبر الشركات أحياناً على طرحها للمواطنين، مشيراً إلى أن تفضيل معظم المواطنين لسكن الفلل مقارنة بالشقق، يدفع هذه الشركات لتخصيص المشروع بالكامل لتطوير الفلل، أو الجمع بين الفلل والشقق السكنية بذات المشروع.

ويؤكد أن كثيراً من العملاء بوجه عام، سواء من المواطنين أو الأجانب يفضلون السكن في الفلل مقارنة بالشقق، لاسيما في ظل ما توفره الفلل السكنية من خصوصية، فضلاً عن توفر مواقف السيارات.

وبين تقرير أخير لشركة “الأصمخ” العقارية، أن أسعار الفلل تتفاوت من منطقة إلى أخرى، وقال: إن متوسط أسعار الفلل في منطقة الدوحة والثمامة وروضة المطار وعين خالد تقدر تقريبا بــ”4″ ملايين ريال لمساحة متوسط حجمها بين “400 إلى 500” متر مربع للفيلا الواحدة، مشيراً إلى أن هذا السعر ينطبق أيضاً على الفلل في منطقة الغرافة واللقطة والريان وأم صلال وأزغوى لذات المساحة السابقة.

وأضاف التقرير: إن أسعار الفلل تنخفض كلما اتجهنا شمالا حيث يبلغ سعر الفيلا في منطقة الخور والذخيرة وما حولها لذات المساحة ما بين “1.8” مليون إلى “2.2” مليون ريال.

فيما أشار الخبير العقاري خليفة المسلماني إلى أن أسعار الفلل التي تطورها شركات البناء الكبرى قد تتراوح أسعارها ما بين 5 إلى 10 ملايين ريال، نظراً لما تتمتع به هذه الفلل من خصوصية تامة، بالإضافة إلى توفر الحدائق والملاحق والمساحات الواسعة، وعلى رأس هذه المزايا المنطقة التي تتواجد بها.

استثمار حيوي ونمو سريع

من جانبه، يقول الخبير العقاري فيصل الدوسري، إن ارتفاع الطلب على فلل المواطنين الخاصة، شجع شركات التطوير العقاري على طرح مشاريع مخصصة للبيع للمواطنين، مثال ذلك مشاريع “بوابة الخيسة”.

وكانت مجموعة شركات البندري قد طرحت منذ فترة أحدث مشاريعها، وهو “بوابة الخيسة” في خطوة لتأكيد الاستجابة للطلب المتزايد من المواطنين على شراء الفلل في هذا المشروع، وجاء هذا الطرح بعد أن حققت الشركة نجاحا منقطع النظير في بيع المرحلة الأولى في هذا المشروع في فترة وجيزة.

ويعتبر مشروع بوابة الخيسة أحد أهم المشاريع التي يتم تنفيذها في قطر، بما يتماشى مع رؤية قطر الوطنية 2030 الرامية للتنمية المستدامة للعوامل البشرية والاجتماعية والاقتصادية والبيئية، حيث تتجه أنظار العالم بأسره في الوقت الحاضر إلى دولة قطر أكثر من أي وقت مضى ولهذا تشكل هذه المرحلة فترة مثالية للاستثمار العقاري في واحد من أكثر اقتصادات العالم حيوية وأسرعها نموا.

ويوضح الدوسري أن هناك توجهاً من باقي شركات التطوير العقاري في الدولة لتنفيذ مشاريع مشابهة تناسب المواطنين الراغبين في السكن، حيث تراعي هذه الشركات تنوع التصاميم بعد دراسة احتياجات المواطنين الخاصة في الفلل، سواء من حيث مساحات الغرف أو المجالس والملاحق، بجانب الحديقة الخاصة بكل فيلا، مع مراعاة الخصوصية التامة للسكان.

أسعار متفاوتة وللمستثمرين نصيب

ويشير إلى أن هذه المشاريع قد تناسب كذلك المواطنين الراغبين في الاستثمار، في ظل المواقع المميزة التي تحصل عليها هذه الشركات بالقرب من المناطق الترفيهية والخدمية العديدة، خاصة في العاصمة.

ويؤكد أن هذا التوجه سيحقق فوائد عالية لشركات التطوير العقاري، خاصة أن هناك رغبة كبيرة من كثير من العملاء في شراء الفلل الجاهزة، حيث يوفر ذلك الكثير من الوقت والجهد، في عمليات بناء الأراضي المخصصة للفلل.

وتبدأ مساحة الفلل من 14 ألف قدم مربعة لقطعة الأرض، فيما تتراوح مساحة البناء بين 1750 و2600 قدم مربعة.

وتوفر بعض شركات التطوير العقاري أنظمة ميسرة جداً في السداد للعملاء الراغبين في الشراء، من خلال سداد دفعة مقدمة 15%، وسداد المبلغ المتبقي لمدة تصل إلى 5 سنوات دون فوائد، فضلاً عن إمكانية الحصول على تمويل للشراء من خلال البنوك.

ويؤكد الدوسري ارتفاع الطلب على شراء الفلل الخاصة في قطر خلال الآونة الأخيرة، مشيراً إلى أن الأسعار تبدأ من 4 ملايين ريال، وصولاً إلى 8 ملايين ريال.

نشر رد