مجلة بزنس كلاس
صحة

 

تمكن خبراء الصحة من إثبات الدور الفعال للفلفل الحار في علاج الأمراض المزمنة والحادة مثل النوبات القلبية.

ووفقا لموقع “دويتشه فله”، فإن دراسات حديثة أثبتت أن للفلفل الحار فوائد علاجية مذهلة، فهو لا يساعد على مكافحة الأمراض المزمنة فحسب، بل له دور كبير في علاج الأمراض الحادة التي تظهر بشكل مفاجئ.

ويرتبط مصطلح مرض القلب بجميع الحالات التي تحدث فيها ترسبات داخل الشرايين تؤدي إلى تضيقها ومنع تدفق الدم في الجسم، الأمر الذي يزيد من خطر الإصابة بنوبة قلبية أو سكتة دماغية.

وتعد أمراض القلب السبب الأول للوفاة في العالم، ومن المعروف أن علاج هذه الأمراض ممكن بواسطة أدوية خاصة تمنع ترسب الكالسيوم في الدم وتساعد على تنظيم الدورة الدموية. لكن الجديد هو أن الوقاية من هذه الأمراض والتخفيف من حدتها يمكن أن يتم عبر الفلفل الحار.

والفلفل الحار يستخدم منذ زمن بعيد ضد اضطرابات القلب والأوعية الدموية، كما كان يستخدم قديما في تخفيف الآلام المزمنة وآلام المفاصل، وتعود أهميته إلى مادة الكابساسين التي تولد شعورا بالدفئ وتساعد على توسيع الأوعية الدموية وبالتالي تحسين الدورة الدموية، ما يسمح للقلب القيام بعمله بشكل أكثر كفاءة.

لكن الجديد هو أن خبراء طب الأعشاب ينصحون باستخدام الفلفل الحار في علاج الأمراض الحادة مثل النوبات القلبية، فالجسم يستجيب بشدة لتأثير الفلفل وهو ما أكدته بعض الدراسات العلمية الحديثة أيضا.

وفقا لموقع “ذاالترناتيف ديلي ” الأمريكي والمعني بالعلاج البديل، فإن الفئران التي تعرضت لنوبة قلبية تم علاجهم بمرهم الكابساسين وذلك بدهن المرهم على البطن، ووجد العلماء أن مستخلص الكابساسين خفض تضرر خلايا القلب لدى الفئران بنسبة 85 بالمئة.

وربما يكون من الصعب إجراء هذا الاختبار على الأشخاص، لكن أغلب خبراء الصحة يجمعون على أن تناول شاي الفلفل الحار يساعد في الحالات الطارئة على إيقاف النزيف الداخلي وتضرر القلب بشكل سريع.

يذكر أن الفلفل الحار يحتوي إلى جانب الكابساسين على العديد من المركبات المفيدة، مثل المركبات النباتية المغذية ومضادات للأكسدة ومادة الكاروتينويد وهي مادة معروفة بقدرتها على توسيع الأوعية الدموية ومنع تجلط الدم.

نشر رد