مجلة بزنس كلاس
سياحة

 

إقبال كبير من المواطنين والمقيمين والزوار
مشاعل : تنويع المنتجات والعروض السياحية
الفعاليات تواكب تطلعات الجميع
الخاجة : توزيع الهدايا في مطار حمد الدولي ومنفذ أبو سمرة
هيئة السياحة: العيد مهرجان للفرح
أعلنت الهيئة العامة للسياحة أمس أن مهرجان عيد الفطر الذي يقام تحت شعار “التقط الفرح” شهد إقبالاً كبيراً من المواطنين والمقيمين والزوار الذين احتفلوا بأول أيام عيد الفطر، حيث تدفقت أعدادٌ غفيرة من شتى الأعمار على الأماكن العامة والمفتوحة مثل مراكز التسوق والمسارح وحديقة أسباير زون والحي الثقافي كتارا وحديقة ومحمية الدوسري. وقد غطت الاحتفالات شتى أنحاء البلاد على مدار يوم كامل جاء مفعماً بشتى ألوان البهجة والمرح وتخللته باقة متنوعة من العروض الترفيهية والأنشطة الحية.

وقالت مشاعل شهبيك، مدير المهرجانات والفعاليات السياحية في الهيئة العامة للسياحة: “لقد رُوعي عند التحضير لاحتفالات العيد في قطر أن يجد فيها سكان قطر وزوارها متنفساً يلبي متطلبات الأسرة ورغباتها، وأن تظل قادرة على استقطاب أعداد كبيرة من الزوار في كل عيد. ونحن في الهيئة العامة للسياحة نعمل بالتعاون مع شركائنا في إعداد روزنامة من الفعاليات السنوية التي تسهم في تنشيط قطاعي الضيافة والتجزئة، لا سيما خلال المناسبات التي تقع خارج موسم الذروة”.

وأضافت: “إن المهرجانات والفعاليات هي من بين المجالات العديدة التي تسعى من خلالها الهيئة العامة للسياحة لتنويع المنتجات والعروض السياحية في قطر. أما مجالات النمو الأخرى فهي تشمل سياحة البواخر والسفن وسياحة فعاليات الأعمال”.

وعلى مدار أيام العيد الخمسة، سوف تُختتم الاحتفالات اليومية بفعالية الألعاب النارية التي سوف تقام في الحي الثقافي كتارا.

أجواء الفرحة
وقال حمد الخاجة، رئيس قسم الدعم الفني للمهرجانات والفعاليات السياحية في الهيئة العامة للسياحة: إننا نسعى مرة أخرى لنشر أجواء الفرحة في احتفالنا بالعيد مع زوار قطر القادمين إليها خلال أيام العيد حيث ننتظرهم بالهدايا في مطار حمد الدولي ومنفذ أبو سمرة. ونوه بأن احتفالات العيد في هذه السنة تغطي جميع أنحاء البلاد وذلك من خلال مراكز التسوق وفعاليات الترفيه التي تراعي متطلبات الأسرة وأماكن الجذب السياحي بما في ذلك المراكز الرياضية والمتاحف.

اولوية وطنية
ووأشار الخاجة الى عملية النهوض بالسياحة تعد إحدى الأولويات الوطنية لدولة قطر، حيث اعتبرتها قيادة قطر سبيلاً لتعزيز مسيرة التنمية وتنويع الاقتصاد. وفي هذا السياق تتولى الهيئة العامة للسياحة مهمة ترسيخ حضور قطر على خارطة العالم كوجهة سياحية عالمية ذات جذور ثقافية عميقة.ونوه باطلاق الهيئة العامة للسياحة في عام 2014 استراتيجية قطر الوطنية لقطاع السياحة، والتي تستهدف تنويع المنتجات والخدمات السياحية في البلاد وتعزيز مساهمة القطاع ككل في الاقتصاد القطري بحلول العام 2030.

تخطيط وتنظيم
وتسعى الهيئة العامة للسياحة عبر التعاون مع الشركاء المعنيين في القطاعين العام والخاص لتحقيق هذه المهمة من خلال التخطيط والتنظيم والترويج لقطاع سياحي يرتكز إلى عنصريّ الاستدامة والتنوع.

وفي إطار جهودها على صعيد التخطيط، تحدّد الهيئة العامة للسياحة أنواع المنتجات والخدمات السياحية التي من شأنها إثراء التجربة السياحية في قطر، وتسعى لاستقطاب الاستثمارات الكفيلة بتنميتها. أما الجهود التنظيمية للهيئة فهي تتمثل في ضمان التزام مؤسسات القطاع السياحي بأعلى المعايير العالمية وتعزيزها لحضور الثقافة القطرية في أعمالها.

وتتولى الهيئة العامة للسياحة مسؤولية الترويج لدولة قطر كوجهة سياحية حول العالم من خلال العلامة التجارية للوجهة والتمثيل الدولي لها والمشاركة في المعارض المتخصصة، بالإضافة إلى تطوير روزنامة ثرية بالمهرجانات والفعاليات. وفي سبيل تعزيز حضورها على المستوى الدولي، تتولى المكاتب التمثيلية للهيئة العامة للسياحة في كل من لندن وباريس وبرلين وميلانو وسنغافورة والرياض دعم الجهود الترويجية للهيئة العامة للسياحة. ومنذ إطلاقها استراتيجية قطر الوطنية لقطاع السياحة، استقبلت قطر أكثر من 7ملايين زائر.

نشر رد