مجلة بزنس كلاس
قطر اليوم

شهدت محلات بيع العطور والبخور إقبالاً كبيراً من قبل المواطنين على شراء العود والعطور العربية والغربية في الأيام القليلة قبيل عيد الأضحى المبارك، حيث يحرص المواطنون على التطيب بأفضل الطيب في العيد والترحيب بالضيوف بالعود والعنبر والزعفران وبعض الخلطات العربية. ويُعتبر العود الكمبودي والهندي أكثر الأنواع ارتباطاً بالمجالس القطرية، لجودتهما العالية ورائحتهما الزكية.

وأكد عدد من المواطنين تفاوت الأسعار ما بين المحلات وبعضها البعض وعدم وجود أسعار ثابتة يسترشد بها الزبائن، حيث يعتمدون التفاوض والفصال مبدأ للبيع، فيما عزا البعض هذا التفاوت في الأسعار إلى نوع المنتج ومدى جودته والقيمة الشرائية له .. فيما قال بائعون إن الأسعار تتحدد حسب أنواع المنتجات وجودتها وبلد المنشأ.

نشر رد