مجلة بزنس كلاس
سياحة

القطاع الفندقي رافد أصيل.. تعددت الموارد والدخل القومي واحدُ

بزنس كلاس ـ أنس سليمان

أكد عدد من مديري فنادق الدوحة أن قطاع الأعمال يلعب دوراً محورياً في تحفيز نتائج القطاع الفندقي، حيث تستضيف دولة قطر أبرز المعارض والمؤتمرات العالمية، ما يساهم بدوره في استقطاب عشرات الآلاف من الزوار سنوياً، وأشاروا إلى أن قطاع الأعمال يشكل نسبة كبيرة من عمليات القطاع الفندقي.

وقالوا إن معدل الإشغال الكلّي للفنادق وصل إلى نسبة 82٪ لدى جميع الفنادق خلال الربع الأول من العام 2015، ما بدوره يعكس زيادةً بنسبة 8%، وأشاروا إلى أنه في الوقت ذاته انخفض متوسط سعر الغرفة قليلا بنسبة 1٪ ويعود السبب الرئيسي في ذلك إلى هبوط سعر الغرفة لدى الفنادق ذات الأربع نجوم، وذات النجمتين، والنجمة الواحدة.

أضافوا أن الطفرة التنموية الكبيرة التي تشهدها دولة قطر والتي تشمل مختلف الجوانب الاقتصادية تحفز نتائج القطاع الفندقي، وأوضحوا أن المشروعات العملاقة التي تنفذها دولة قطر تستقطب أعداداً كبيرة من الخبراء والمهندسين ما يساهم بدوره أيضا في زيادة معدلات الإشغال.

وأشاروا إلى أن القطاع الفندقي استطاع تحقيق نتائج قوية رغم التوسعات الفندقية التي يشهدها السوق المحلي، وأرجعوا ذلك إلى زيادة معدلات نمو الاقتصاد القطري، وأوضحوا أن استضافة دولة قطر عدداً كبيراً من المؤتمرات العالمية يساهم في تحفيز نتائج القطاع الفندقي.

وتوقع مديرو فنادق الدوحة أن يحقق القطاع السياحي بدولة قطر قفزة كبيرة خلال السنوات القليلة المقبلة بدعم من جهود الدولة لتحفيز القطاع السياحي كأحد موارد الدخل القومي في الاقتصاديات المعاصرة، وأشاروا إلى أن دولة قطر تمتلك مقومات سياحية كبيرة.

الصناعة السياحية والوجه الحضاري

يقول السيد طارق درباس المدير العام لفندق سانت ريجيس إن قطاع الأعمال يشكل أكثر من 50% من معدلات إشغال القطاع الفندقي، مشيراً إلى أن الدوحة تستضيف أبرز المؤتمرات والمعارض العالمية.

أضاف أن سانت ريجيس يوفر مساحة 4000 متر مربع للاجتماعات والمؤتمرات على امتداد خاص لشاطئ البحر بالإضافة إلى المطاعم والصالات الرائعة، كما يشمل الفندق 10 مطاعم عالمية ومرافق عصرية أخرى تلبي رغبات نزلاء الفندق، ويندرج الفندق تحت فئة فنادق خمس النجوم التي تتمتع بالعصرية والحداثة والفخامة.

وأشاد طارق درباس بالجهود المثمرة المبذولة من قبل الهيئة العامة للسياحة خاصة فيما يعرف بسياحة المعارض والمؤتمرات التي تشهد نشاطاً ملحوظاً بالإضافة إلى المشاركات الخارجية للهيئة والتي تبرز من خلالها الوجه الحضاري لدولة قطر، منوهاً إلى أن تلك الجهود تحتاج إلى تكاتف جميع الجهات المختصة لتحفيز القطاع السياحي.

أضاف أن قطر لديها مقومات كبيرة لتطوير القطاع السياحي الذي يعتبر أحد روافد الدخل القومي في الاقتصاديات المعاصرة ومزوداً رئيسياً لفرص العمل، مشيراً إلى أن النهوض بالقطاع السياحي سيخلق نوعاً من التنوع والديناميكية في الاقتصاد القطري.

وأشار إلى أن القطاع الفندقي يعتبر أحد الركائز الأساسية التي تعتمد عليها صناعة السياحة في العالم، ولا يمكن لأي دولة أن تخطط لنمو سياحي منظم أن تغفل أهمية تطوير القطاع الفندقي بأنماطه وأنواعه المختلفة، حيث إنه القطاع الذي يستخدمه جميع السياح ويشكل الانطباع العام عن الوجهة السياحية والمجتمع من خلال التجربة الأولى للسائح في زيارته، ولذلك فإن هذا القطاع يجب أن يعطى الأولوية من الاهتمام لتحقيق الثمار المرجوة منه.

الأعمال والترفيه مؤشرات ودلالات

من جانبه يقول السيد مشهور الرفاعي، المدير العام لفندق كونكورد، إن قطاع المؤتمرات يحفز نتائج القطاع الفندقي، مشيراً إلى أن قطاع الأعمال يشكل أكثر من 50% من معدلات إشغال فنادق الدوحة، فيما تمثل السياحة الترفيهية 13% من السياح الوافدين إلى دولة قطر، مؤكداً ضرورة الجمع بين سياحة الأعمال والترفيه بما ينعكس بالإيجاب على القطاع الفندقي، متوقعاً تحقيق نتائج قوية خلال العام الجاري.

أضاف أن قطاع الضيافة القطري ينمو بمعدلات تعد الأفضل على مستوى المنطقة وهو مؤشر لاستمرار نمو الطلب على الخدمات الفندقية خاصة في ظل السياسة التي تتبعها الدولة لتحفيز قطاعات هامة مثل السياحية والرياضية والثقافية والمؤتمرات والسياحة التعليمية وغيرها من قطاعات السياحة الفاخرة.

وأوضح أن قطاع الضيافة القطري يستضيف أبرز العلامات الفندقية الرائدة في العالم، مشيراً إلى أن الخدمات الفندقية المقدمة للنزلاء تعبر عن الطفرة التنموية الكبيرة التي تنعم بها قطر.

وأشاد الرفاعي بالجهود الكبيرة المبذولة من قبل الهيئة العامة للسياحة لتحفيز القطاع السياحي، مشيراً إلى أن الجولات الترويجية التي تقوم بها هيئة السياحة تلعب دوراً محورياً في زيادة معدلات نمو المرافق السياحية بدولة قطر.

وأوضح أن أن دولة قطر لديها مقومات كبيرة لتطوير القطاع السياحي الذي يعتبر أحد روافد تحفيز الاقتصاديات المعاصرة ومزودا رئيسيا لفرص العمل، وأشار إلى أن قطاع الضيافة القطري يستضيف أبرز العلامات الفندقية الرائدة في العالم ، وأوضح أن الخدمات الفندقية المقدمة للنزلاء تعبر عن الطفرة التنموية الكبيرة التي تنعم بها قطر.

وقال الرفاعي إن القطاع الفندقي يعتبر أحد الركائز الأساسية التي تعتمد عليها صناعة السياحة في العالم ، ولا يمكن لأي دولة أن تخطط لنمو سياحي منظم أن تغفل أهمية تطوير القطاع الفندقي بأنماطه وأنواعه المختلفة، حيث إنه القطاع الذي يستخدمه جميع السياح ويشكل الانطباع العام عن الوجهة السياحية والمجتمع من خلال التجربة الأولى للسائح في زيارته.

خبراء ومهندسون ورياضيون

بدوره أكد السيد كيفورك دليدليان، المدير العام لفندق أوريكس روتانا أن قطاع المؤتمرات والمعارض يشكل 30% من معدلات إشغال القطاع الفندقي، مشيراً إلى أن المؤتمرات والمعارض التي تستضيفها الدوحة بصورة دورية تستقطب عشرات الآلاف من الزوار سنوياً ما يحفز بدوره نتائج القطاع الفندقي.

أضاف أن تنفيذ دولة قطر عدداً كبيراً من المشروعات العملاقة يلعب أيضا دوراً محورياً في زيادة معدلات إشغال القطاع الفندقي، حيث يتطلب تنفيذ تلك المشروعات استقطاب أعداد كبيرة من الخبراء والمهندسين.

وقال دليدليان، إن الفعاليات الرياضية تشكل محوراً رئيسياً قي عمليات القطاع الفندقي في دولة قطر، مشيراً إلى أن قطر تستضيف أبرز البطولات العالمية في مختلف الألعاب ما يستقطب بدوره أعداداً كبيرة من الزوار.

وأوضح أن السياحة الخليجية تشكل عاملاً هاماً لزيادة معدلات الإشغال في العطلات الأسبوعية والسنوية، مشيراً إلى أن النهضة التنموية الكبيرة التي تعيشها دولة قطر تنعكس على مختلف القطاعات والأنشطة.

وحول توقعاته لمستقبل القطاع الفندقي في ظل التوسعات المتلاحقة التي يشهدها السوق المحلي قال دليدليان، إن السوق المحلي واعد جدا بدعم من الطفرة التنموية الكبيرة التي تعيشها دولة قطر، حيث يجري تنفيذ عدد من المشروعات العملاقة والتي سيكون لها تأثير واضح على القطاع الفندقي.

وأشار إلى أن أسعار الغرف الفندقية بدولة قطر تشهد استقراراً رغم التوسعات الفندقية المتلاحقة، وأرجع ذلك إلى زيادة الأحداث الاقتصادية والتوسع في تنظيم المعارض والمؤتمرات العالمية والتي تساهم بدورها في استقطاب أعداد كبيرة من السياح ورجال الأعمال.

وتوقع دليدليان حدوث منافسة قوية في سوق الضيافة ستنعكس بدورها على نوعية الخدمات المقدمة للعملاء، وشدد على ضرورة وضع استراتيجية مدروسة للفنادق لجذب أكبر عدد من السياح وعدم الاعتماد فقط على السوق المحلي.

نشر رد