مجلة بزنس كلاس
قطر اليوم

أشرف رئيس اللجنة القطرية لإعادة إعمار غزة السفير محمد العمادي، اليوم الثلاثاء، على صرف مكرمة سمو الأمير والبالغ قيمتها 31 مليون دولار إلى موظفي قطاع غزة، والتي شملت 23 ألف موظف مدني، بواقع راتب شهرين لكل موظف.

وقال العمادي الذي كان في استقباله سهيل مدوخ وكيل وزارة البريد والاتصالات بغزة، ورياض عودة مدير عام البريد إن قرار حضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى جاء للتخفيف عن أهل غزة، سواء من خلال المكرمة الأخيرة، أو من خلال سلسلة المشاريع الحيوية والإستراتيجية التي تنفذها قطر في غزة في كل المجالات.

وأضاف أن قطر تشعر بمعاناة أهل غزة، لذلك كان سمو الأمير حريصاً من خلال هذه المكرمة على مساعدة الموظفين، مع اقتراب عيد الأضحى المبارك، وبدء العام الدراسي الجديد.

ولفت إلى أن قطر قامت بتحويل المنحة بالكامل لغزة، وأن قطر هي من تحملت الـ 10% كرسوم نقل للأمم المتحدة، مشيراً إلى أنه تم تقسيم الموظفين إلى 5 فئات، بحيث يحصل كل موظف على راتب شهرين.

وقد احتشد المئات من موظفي حكومة غزة أمام مكاتب وزارة البريد والاتصالات، بناءً على رسالة وصلتهم على هواتفهم الخلوية، حيث أعربوا عن سعادتهم وشكرهم لحضرة صاحب السمو أمير البلاد المفدى ولدولة قطر وللشعب القطري الأصيل.

وأعرب المواطن عبد العزيز المحروق من وزارة الصحة بغزة، عن سعادته بتسلم المكرمة القطرية، مشيراً إلى أنها جاءت في توقيت صعب على الموظفين.

وقال لقد وصلتني رسالة على هاتفي المحمول نصها “برجاء التكرم بالحضور إلى مكتب البريد والاتصالات لاستلام المنحة القطرية الخاصة بكم وذلك للضرورة”، مشيراً إلى أنه كان لهذه الرسالة الوقع الايجابي عليه، وأنه بعد تسلم الراتب شعر بسعادة أكبر لأن المبلغ المحول سيخفف عنه وعن عائلته المصاريف الكثيرة، بحكم أنه تم صرف راتب شهرين كاملين.

كما شكرت الموظفة ميسون أبو طير من وزارة العدل قطر أميراً وحكومة وشعباً على المكرمة، مشيرة إلى أنها مبادرة طيبة وأصيلة من سمو الأمير ومن أهل قطر الخير للتخفيف من معاناة أهل غزة الذين يعانون الحصار المفروض عليهم منذ أكثر من 10 سنوات.

وأضافت، أن هذه المكرمة تعتبر دعم للموظف، الذي يعمل دون أن يحصل على راتبه، وجاءت هذه المكرمة لتزيد الحماسة لدي الموظفين لاستكمال عملهم وتحدي تلك الأوضاع المعيشية الصعبة التي يعانون منها.

وتمنت أبو طير تكرار هذه المنحة التي من شأنها بالفعل أن تخفف من كاهل الموظف الذي يعاني من عدم حصوله على راتبه بشكل منتظم، أسوة بباقي الموظفين الآخرين الذين يحصلون على رواتبهم بدون عمل.

نشر رد