مجلة بزنس كلاس
أخبار

جددت دولة قطر دعوتها الفصائل الفلسطينية المختلفة إلى التوحد وإنهاء حالة الانقسام بين فتح وحماس. وفي هذا السياق، دعا سعادة السفير محمد إسماعيل العمادي، رئيس اللجنة القطرية لإعادة إعمار قطاع غزة، قادة وممثلي الفصائل الفلسطينية إلى نبذ الخلافات الداخلية والعمل على توحيد الصف الفلسطيني.
وأكد السفير العمادي في كلمة ألقاها أمام عدد كبير من نواب المجلس التشريعي الفلسطيني من مختلف التوجهات السياسية وممثلين عن فصائل فلسطينية أن دولة قطر تتمنى الخير دائماً للشعب الفلسطيني، وهي دوماً تساند القضية الفلسطينية في كافة المحافل الدولية، وتأمل رأب الصدع وإنهاء حالة الانقسام التي هي صفحة عابرة في تاريخ النضال الفلسطيني .
ونوه سعادته في هذا السياق بأن اللقاء الذي جمعه يوم السبت الماضي مع وزراء في الحكومات الفلسطينية المتعاقبة، وكذلك أعضاء حكومة الوفاق الفلسطيني ومسؤولي مؤسسات السلطة الوطنية الفلسطينية سادته روح الأخوة والوحدة الحقيقية، معتبراً اللقاء بمثابة خطوة على طريق فتح باب الحوار والنقاش، وخطوة مهمة نحو إذابة الجليد وتحريك الجمود في ملف التقارب الفلسطيني الفلسطيني، ومحاولة من دولة قطر لتقريب وجهات النظر وتذليل العقبات والصعوبات التي يعاني منها المواطن الفلسطيني في قطاع غزة .
من جهته، أعرب النائب الأول لرئيس المجلس التشريعي الدكتور أحمد بحر عن شكره وتقديره لدولة قطر .
وقال بحر “دولة قطر وقفت وستقف دوماً مع القضية الفلسطينية داعمة لها مادياً ومعنوياً وسياسياً في كافة المحافل الدولية وأنه لمن دواعي سرورنا أن نلتقي جميعاً ونحن نعد للانتخابات المحلية التي دعونا باسم المجلس التشريعي لأوسع مشاركة في هذه الانتخابات حتى نصل إلى بر الأمان.
من جانبه أشاد نائب رئيس المكتب السياسي لحركة حماس إسماعيل هنية بدور دولة قطر ،مثمناً عالياً الدور المتميز والمتقدم الذي قامت به تجاه إعادة الإعمار ودعم الشعب الفلسطيني سياسياً.
بدوره أكد صخر بسيسو عضو اللجنة المركزية لحركة فتح أن هذا اللقاء يعد جزءا من جهد دولة قطر المتواصل منذ سنوات طويلة واستكمالاً للقاءات التي استضافتها دولة قطر من أجل تمكيننا من تنفيذ ما اتفقنا عليه “.

نشر رد