مجلة بزنس كلاس
أخبار

انشغلت مواقع التواصل الاجتماعي في الأيام القليلة الماضية بموضوع المساعدات الإنسانية التي قدمتها مؤسسة “راف” القطرية إلى النازحين العراقيين من المناطق التي يسيطر عليها تنظيم “داعش”، وذلك نتيجة تفاعل عدد كبير منهم مع الحدث. وفي هذا السياق انتشرت الصور على مواقع التواصل الاجتماعي لزيارة الشيخ عائض القحطاني رئيس مؤسسة “راف” القطرية إلى مخيم ديبكة في العراق.

وعلق أحد العراقيين على الصورة قائلا: “شكرا لكل عربي شريف وشكرا لكل مسلم يقف مع النازحين حكومة أو شعبا، ولا تهنوا ولا تحزنوا إن كان البعض ينال بلسانه منكم فالشجر المثمر يرمى بالحجر، بارك الله في جهودكم الطيبة وحفظ الله كل من شارك في الخير”.

وكتب شاكر حسن وجمال العزاوي: ” الله يحفظ قطر وأميرها وشعبها”، كما علق عمار السامرائي قائلا: “الله يجازيهم كل خير ويحفظ قطر.. آمين”.

من جهة أخرى، قال النازح من محافظة الأنبار أبو عمر لـ”الشرق”، إن “دولة قطر قدمت الكثير للنازحين منذ بدأ تنظيم داعش باحتلال المدن، ونعبر عن شكرنا لهم”، مضيفا أن “مساعدات الحكومة العراقية للنازحين ضعيفة بسبب عدد النازحين الكبير”.

ولفت إلى أن “أوضاع النازحين اليوم صعبة جدًا ويحتاجون إلى اهتمام عالمي لأن الكثير منهم أصيبوا بأمراض معدية”، مشيرًا إلى أن “درجات الحرارة المرتفعة أدت إلى وفاة عدد من النازحين”.

وتقدر الحكومة العراقية عدد النازحين من مناطق الصراع بأربعة ملايين شخص، وتؤكد أنهم يعانون من ظروف صعبة، وأقدم عدد من النازحين على الانتحار بسبب الأوضاع المعيشية المزرية.

وكانت دولة قطر قد أعلنت في وقت سابق، تقديم مساعدات إنسانية بقيمة 10 ملايين دولار لنازحي الفلوجة، مؤكدة أنها تأتي انطلاقًا من حرص دولة قطر على الوقوف مع الشعب العراقي الشقيق والتخفيف من معاناته، واستكمالًا للدور الذي تقوم به دولة قطر في الاستجابة العاجلة لمواجهة تدهور الأوضاع الإنسانية في العراق.

نشر رد