مجلة بزنس كلاس
رياضة

 

ميسي ورونالدو أو رونالدو وميسي، الصراع الشهير بين أثنين من أفضل لاعبي كرة القدم، الصراع الذي لم يشهد التاريخ مثله بين لاعبين لفترة طويل كهذه، عقد كامل من الزمن تنافسا خلاله على تحطيم الأرقام القياسية وتحقيق أشياء لم نكن نتوقع أنها ممكن أن تحدث حقاً في عالم كرة القدم.

صحيفة ماركا الإسبانية سلطت الضوء على هذا الصراع الشهير الذي بدأ يشارف على الإنتهاء في ظل تراجع مستوى رونالدو الملحوظ في الموسم الحالي بالإضافة إلى تقدمه في السن، صاروخ ماديراً لم يعد قادراً على مجاراة ميسي الذي يصغره بعامين.

رونالدو أحرز 4 أهداف فقط في الموسم الحالي بعد خوضه 8 مباريات في بطولتي الليجا ودوري الأبطال ووقع على 4 تمريرات حاسمة، في حين أن ليونيل ميسي أحرز 12 هدف وصنع 4 أهداف آخرين خلال 9 مباريات، ومما لا شك فيه أن هناك فارق واضح في أرقام النجمين هذا الموسم.

وتربع ميسي على صدارة هدافي دوري الأبطال أوروبا مبكراً في الموسم الحالي بتسجيله 6 أهداف في ظرف مباراتين فقط، حيث أحرز هاتريك مرتين أمام سيلتك ومانشستر سيتي يوم أمس، في حين يملك رونالدو هدفين فقط حتى الآن وعجز عن هز شباك ليجيا وارسو المتواضع رغم فوز الريال بخماسية مقابل هدف.

وترى الصحيفة المدريدية أن العد التنازلي بدأ لإسدال الستار على سباق رونالدو وميسي الذي كانت بدايته في عام 2007 ووصل ذروته عند وصول الدون إلى الليجا عام 2009، مشيرة إلى أن هذا العام هو الأخير الذي سيتنافس عليه النجمان على جائزة أفضل لاعب في العالم.

نشر رد