مجلة بزنس كلاس
منوعات

 

هذا العالم بات مكانًا مميزًا للعيش بفعل انتشار العديد من المدن الذكيّة التي تتخذ من التكنولوجيا الخارقة مكانًا لها. كثيرة هي المدن التي حملت لقب الذكاء، وذلك بفعل التطور الخارق الذي شهدته في العديد من الميادين الحياتيّة.

ذكاء لا حدود له في الصين
الصين بطبيعتها ذهبت بالمنافسة بعيدا عن الكثير من الدول. في الصين، تظهر معالم التطور والذكاء واضحة من خلال أفكار المطوّرين المُترجمة على أرض الواقع. مدينة ينشوان الصينة تعتبر الاكثر ذكاء في ذلك البلد الشرق آسيوي. هذه المدينة قد تصبح من أفضل المدن الصينية التي تعتمد على التكنولوجيا الحديثة في مجال تأمين الخدمات للسكان.

china-21-10-16-1

نقل المواطنين من الأرياف إلى المدن
الصين اختارت مدينة ينشوان كواحدة من حوالي 200 مدينة أخرى تعمل الحكومة على تطويرها ضمن مشروع استحداث مدن ذكية مزودة بتقنيات جديدة بهدف نقل 250 مليون مواطن من المناطق الريفية إلى المدن والبلدات بحلول عام 2050. وقد تم اختيار المدينة كونها قادرة على استيعاب عدد أكبر من السكان، حيث لا يتجاوز تعداد السكان فيها حاليا المليون والنصف.

china-21-10-16-2

استخدام الوجوه بدلًا من بطاقات الائتمان
ومن أهم الميزات التي تتمتع بها ينشوان حاليا أنها تعتمد أنظمة الكترونية ذكية تسهّل على المواطنين الكثير من الأمور اليومية، فعلى سبيل المثال تستطيع أنظمة الدفع الالكتروني في المدينة التعرف إلى وجوه الأشخاص، وتمكنهم من استخدام وجوههم بدلا من البطاقات الائتمانية للدفع، كذلك استبدلت أجهزة قطع التذاكر التقليدية في الحافلات ضمن المدينة، بأجهزة تقوم بالتعرف إلى الوجوه لقطع التذاكر.

china-21-10-16-3

برادات ذكيّة مخصصة للتسوق
كذلك لا يضطر السكان هناك للتسوق وشراء الحاجيات بالشكل التقليدي المعتاد، فهناك برادات مركزية ذكية يستلمون منها بضائعهم إثر طلبها عن طريق تطبيقات موجودة في هواتفهم الذكية، بالإضافة الى وجود مشروع المجتمع الذكي الذي يعتبر كمختبر حي داخل المدينة.

نشر رد