مجلة بزنس كلاس
منوعات

الدوحة- بزنس كلاس

في بلداننا العربية أو حتى الغربية،  يعتبر البعض مواعدة 3 نساء في الوقت ذاته خيانة، أو حتى الدخول في علاقة مع أكثر من امرأة في نفس الوقت هي قلة وفاء من الرجل، لكن في مدينة دونغقوان في جنوب الصّين ليس من المستغرب أبدا أن يواعد الشّاب أكثر من امرأة.

أما السبب فيعود بالأساس الى قبول المجتمع لهذه العادة، نظرا لوجود اختلالٍ كبير في عدد الرّجال والنّساء في هذه المدينة بالذات، حيث بينت الاحصائيات المعمول بها في مجال النوع أن كل 100 امرأة، مقابل 89 رجلا، لأنّ أصحاب العمل يفضلّون توظيف النّساء في الأعمال الصّناعيّة وليس الرّجال، لذلك تأتي الكثير من النساء والفتيات من قراهم الى هذه المدينة من أجل العمل.

ويقول أحد الرّجال، ان إيجاد حبيبة أسهل بكثير من إيجاد فرصة عمل في هذه المدينة، كما يؤكّد رجل آخر بأنه يواعد 3 فتيات، وهن يعلمن ذلك ولا مشكلة لديهنّ بالمرة.

أما السبب في قبول هذا الوضع بالنسبة للنساء، فتعتبر “خدمة المعلومات وحقوق المرأة” أن النّساء العاملات في مدينة دونغقوان يتجاهلن حبيبات شريكهّن لأنّهن لا يردن البقاء لوحدهنّ، لذلك لامانع لديهن في وجود امرأة أخرى في حياة شركائهن.

نشر رد