مجلة بزنس كلاس
صحة

 

مع اقتراب رمضان، تكثر التساؤلات عن تأثير الصيام على المرضى بما في ذلك مرضى الكبد الدهني. والحقيقة أن الصيام يعد أفضل علاج لمرضى الكبد الدهني الذي يعد من الأمراض القابلة للشفاء. ويحدث عند تجمع حويصلات كبيرة من الدهون الثلاثية بالكبد وهو الأمر الذي ينتج بشكل رئيسي عن تناول المشروبات الكحولية أو الإصابة بالسمنة المفرطة.

وخلال فترة رمضان، ينصح الأطباء مرضى الكبد الدهني بتناول كمية قليلة من التمر، العصائر والماء مع بداية الإفطار، مع ضرورة الإكثار من تناول السلطة الخضراء.

علاوة على ذلك، فقد أكد الأطباء على أن ممارسة مرضى الكبد للحمية لإنقاص الوزن لا تسبب لهم الضرر طالما لا يفقدون أكثر من نصف كيلو في الشهر فقط، ولا يتبعون أي أنظمة ريجيم قاسية.

نشر رد