مجلة بزنس كلاس
أخبار

قالت وزارة الصحة العامة إنها تعمل على ضمان أقصى درجات السلامة وأمان المياه الصالحة للشرب والأغذية المتداولة بالمقاصف في كافة مدارس الدولة.
وأشارت الوزارة في بيان صحفي بهذا الصدد إلى أنها تقوم بتكثف إجراءاتها الرقابية خصوصا مع بداية العام الدراسي الجديد للتأكد من توافر الاشتراطات الصحية بالمدارس وفقا للأسس العلمية، وبما يتماشى مع المقاييس والمعايير الصحية العالمية. واعتبرت التوعية من أهم أساليب تفادي المخاطر الغذائية في المدارس، مبينة أن مفتشي الصحة البيئية يحرصون على تقديم النصائح والتوجيهات اللازمة لجميع المدارس أثناء قيامهم بالجولات والحملات التفتيشية، بهدف تحسين مستوى الخدمات المقدمة لطلاب المدارس وضمان سلامتهم وصحتهم،بالتنسيق مع وزارة التعليم والتعليم العالي.
وفي إطار الرقابة على مياه الشرب، ذكرت الوزارة أنه يتم مع بداية كل فصل دراسي سحب عينات مياه الشرب في المدارس، وبشكل دوري، وإخضاعها للتحليل المختبري لضمان سلامتها والتأكد من خلوها من جميع مصادر التلوث، مع اتخاذ التدابير الوقائية اللازمة في هذا الصدد، وذلك نتيجة ارتباطها المباشر بصحة وسلامة الطلاب، موضحة أنه في حال وجود أي شكوى من قبل المدارس بهذا الخصوص، يتم على الفور فحص مصادر المياه والإمدادات والخزانات من قبل مفتشى الصحة واتخاد الإجراءات اللازمة.
كما تقوم الوزارة بتكثيف الرقابة على المقاصف المدرسية لضمان سلامة الأغذية المقدمة فيها، والتحقق من مطابقتها لاشتراطات الصحة والسلامة، وضمان توفير وجبات غذائية سليمة وصحية للطلاب، حيث يقوم المفتشون كذلك بسحب عينات من الأغذية بشكل دوري، وإخضاعها لفحوصات مختبرية للتأكد من صلاحيتها للاستهلاك الآدمي، بالإضافة إلى التأكد من سلامة التجهيزات الموجودة بالمقاصف.
ونوهت إلى أن عملية التفتيش الخاصة بالمقاصف المدرسية تستند إلى المواصفات القياسية الخليجية المعمول بها في هذا المجال، في حين يتم تدوين الملاحظات التي يرصدها المفتشون في استمارات خاصة معدة لهذا الغرض بحضور أحد أفراد فريق الإشراف المدرسي على المقاصف المدرسية، بينما يقوم المفتشون بتوضيح الاجراءات التصحيحية اللازمة وفق دليل سلامة الأغذية في المقاصف المدرسية والذي تم توزيعه على جميع المدارس بالدولة كمرجع للشروط الصحية المطلوبة في المقاصف، إضافة إلى زيارات المتابعة التي يتم تنفيذها للتأكد من تصحيح الملاحظات المرصودة.
كما تنفذ وزارة الصحة العامة حملات تفتيشية على المنشآت الغذائية لموردي المقاصف المدرسية والمطاعم التي تدير هذه المقاصف وشركات التموين، بالتزامن مع بداية العام الدراسي الجديد، للتأكد من مطابقتها لشروط ومعايير التوريد للمقاصف من خلال دليل صحة وسلامة الغذاء لموردي المدارس المعتمدة.
ويتعين على المنشآت الغذائية الموردة للمقاصف المدرسية الالتزام واستيفاء الشروط الصحية اللازمة حتى يتم تأهيلها والسماح لها بالتوريد للمقاصف.
وحسب البيان، تركز الحملات التفتيشية الخاصة بالمنشآت الغذائية على العديد من النقاط الأساسية لتفادي جميع الممارسات التي قد تتسبب في حدوث تلوث للمواد الغذائية سواء أثناء مرحلة التحضير، أو التغليف أو النقل، وفي مقدمة هذه النقاط تجنب حدوث حالات التلوث التبادلي، والتحقق من مدى التزام المنشآت بالشروط والمعايير الصحية في توريد الأغذية، ومراقبة عملية نقلها والتأكد من استخدام وسائل نقل مطابقة للاشتراطات الصحية وفي ظروف تمنع تلوث الغذاء أثناء مرحلة نقله للمدارس.
ويقوم المفتشون كذلك بسحب عينات من الأغذية الموجودة بالمنشآت الموردة للمقاصف المدرسية لإجراء الفحص المختبري، وفي حال وجود أي مخالفات للاشتراطات الصحية يتم اتخاذ الإجراءات اللازمة لضمان تصحيحها ومنع تكرار حدوثها.

نشر رد