مجلة بزنس كلاس
رياضة

 

أعربت العديد من الصحف الإنجليزية عن تعجبها من السياسة الصارمة التي يتبعها المدرب الإسباني جوسيب جوارديولا في مانشستر سيتي.

ويبدو أن جوارديولا يصبح أكثر صرامة يوماً بعد الآخر، فقد اتخذ مجموعة من القرارات التي من شأنها أن تقيد حرية اللاعبين في النادي.

وحظر جوارديولا استخدام الإنترنت من قبل اللاعبين خلال التدريبات وفي مرافق النادي، وذلك من أجل المحافظة على التركيز وعدم التفكير بأي شيء آخر لا يتعلق بكرة القدم.

كذلك قام جوارديولا بحرمان فريق الشباب من ارتداء أحذية ملونة وإجبار جميع اللاعبين على ارتداء أحذية سوداء بنفس الشكل لكي لا يفقدوا اللاعبين تركيزهم.

وأثارت هذه القرارات استغراب الصحافة البريطانية، خصوصاً أن مانشستر سيتي من أكثر الأندية التي تمنح اللاعبين حرية مطلقة.

نشر رد