مجلة بزنس كلاس
استثمار

أكد سعادة الشيخ فهد بن فيصل آل ثاني نائب محافظ مصرف قطر المركزي ورئيس مجموعة العمل المالي لمنطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا من أجل مكافحة غسل الأموال وتمويل الإرهاب (مينافاتف)، ورئيس اللجنة الوطنية لمكافحة غسل الأموال وتمويل الإرهاب، أن المجموعة تضطلع بمهام جسيمة تستلزم تضافر الجهود لحماية المنطقة من مخاطر غسل الأموال وتمويل الإرهاب.

qna_menafatf_281120166-1

جاء ذلك في كلمة لسعادة الشيخ فهد بن فيصل آل ثاني ضمن أعمال ورشة العمل المشتركة للتطبيقات وبناء القدرات التي عقدتها اليوم بجدة بالمملكة العربية السعودية، مجموعة (المينافاتف) بالاشتراك مع مجموعة مكافحة غسل الأموال لدول آسيا والمحيط الهادي (APG) وبالتعاون مع اللجنة الدائمة لمكافحة غسل الأموال وتمويل الإرهاب بالمملكة.
وأوضح أن المجموعة إدراكا منها لتلك المخاطر وآثارها السلبية على المجتمعات والأنظمة الاقتصادية، تعمل على تكثيف التعاون فيما بين الدول الأعضاء، وكذلك على تعزيز علاقاتها مع المنظمات الإقليمية والدولية العاملة في مجال مكافحة غسل الأموال وتمويل الإرهاب، خاصة مجموعة العمل المالي (فاتف) والمجموعات الإقليمية النظيرة.
وأشار سعادته إلى الجهود المبذولة في مجال التطبيقات التي تتيح فرصة لتبادل الخبرات وأفضل الممارسات في الموضوعات ذات الاهتمام المشترك بين الاطراف المشاركة، مضيفا أن هذه الورشة التي تعقد خلال رئاسة دولة قطر لمجموعة العمل المالي لدول منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا من أكثر ورش التطبيقات غناء بالمحتوى والخبرات المشاركة بفضل مشاركة العديد من الخبراء من الدول والمنظمات الإقليمية والدولية، والذين يبلغ عددهم تقريبا 300 مشارك، من أكثر من 50 دولة ومن 15 منظمة إقليمية ودولية.
وقال إن الجلسات الفرعية للورشة ستناقش آخر المستجدات على الساحتين الإقليمية والدولية، في موضوعات “تمويل الإرهاب ومواقع التواصل الاجتماعي” و”غسل الأموال عبر الوسائل الإلكترونية” و”تحديات ملاحقة عائدات الفساد في الدول الأجنبية” و”التعرف على أفضل الممارسات التشغيلية وتحديات تبادل المعلومات بين الأجهزة المحلية”.

وذكر سعادة الشيخ فهد بن فيصل آل ثاني نائب محافظ مصرف قطر المركزي ورئيس مجموعة العمل المالي لمنطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا (مينافاتف)، أن الورشة تستهدف تعزيز التعاون بين الدول الأعضاء والمراقبين في مجموعة مينافاتف ومجموعة آسيا والمحيط الهادئ (APG)، ولمناقشة المسائل ذات الاهتمام المشترك من أساليب واتجاهات ومؤشرات عمليات غسل الأموال وتمويل الإرهاب المتعلقة بالموضوعات التي تتناولها الورشة في أجندتها، وتبادل الخبرات وأفضل الممارسات بين خبراء وممثلي الدول، وتعزيز قدرات المشاركين في مكافحة غسل الأموال وتمويل الإرهاب.
ولفت إلى أنها تحقق أحد أهم أولويات المجموعة وهي الاطلاع على خبرات الدول في معالجة القضايا التي ترتبط بمكافحة غسل الأموال وتمويل الإرهاب وفهم اتجاهاتها ومعرفة أحدث الوسائل المستخدمة دوليا والمساعدة في تطبيق هذه المفاهيم على دول المنطقة، مشيرا إلى أهمية تعزيز علاقة المجموعة مع المجموعات الإقليمية النظيرة والتعاون معها ومع غيرها من المنظمات الدولية المتخصصة وهو ما تسعى هذه الورشة لتحقيقه.
وأكد أن المملكة العربية السعودية لعبت دورا هاما ورئيسيا في دعم مجموعة العمل المالي لمنطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا (مينافاتف)، وهي من أبرز الأعضاء المؤسسين والفاعلين في مسيرة المجموعة.
يذكر أن الورشة التي تعقد على مدى أربعة أيام، ستناقش موضوعات هامة خلال جلساتها الفرعية وآخر المستجدات على الساحتين الإقليمية والدولية، كما ستساعد على تحقيق هدف آخر وهو التعرف على الطرق والأساليب والاتجاهات الحديثة في عمليات غسل الأموال وتمويل الارهاب ودراستها وتحديد أفضل الحلول لمواجهتها علاوة على تبادل الخبرات والتجارب.

نشر رد