مجلة بزنس كلاس
صحة

 

اكتشف علماء من إيطاليا عاملا جديدا يزيد معدل حياة الانسان، ويسمى عملية “الدوران الدقيق”.ترتكز هذه الآلية على إيصال المواد الموجودة في الدم إلى أنسجة جسم الإنسان بفاعلية ممتازة.

فقد راقب الباحثون مُسنين بلغ متوسط أعمارهم 92 عاما، اتصفوا جميعا بـ “ارتواء” أعضائهم بالدم بالفاعلية نفسها التي يتصف بها أشخاص أصغر منهم سنا بنحو 30 عاما، مما أثار دهشة العلماء في بادئ الأمر.

لكن مع مواصلة البحوث يعتقد المختصون أن سبب ذلك يتلخص في توافر كمية ضئيلة من هرمون Adrenomedullin في دمائهم.

إذ أن ازدياد كمية هذا الببتيد في الدم يؤدي الى انخفاض قيم المؤشرات المتعلقة بالدوران الدقيق، المؤثرة على ضغط الدم، وبالدرجة الأولى يؤدي ذلك لتوسع الأوعية، وانخفاض توتر العضلات مع زيادة تواصل الأوعية الدموية.

أظهرت بحوث العلماء أن هذا العامل يعتبر جديدا من ضمن العوامل المؤثرة في زيادة طول عمر الإنسان، إضافة إلى العوامل الرئيسية المعروفة الأخرى، مثل الاستعداد الوراثي والنشاط البدني والمأكولات الصحية.

نشر رد