مجلة بزنس كلاس
أخبار

 

أكدت الشيخة العنود آل ثاني مدير برامج دولة قطر في “صلتك” مؤسسة اجتماعية إقليمية تعمل على ربط الشباب العربي بفرص العمل وتوسيع الفرص الاقتصادية في سائر أنحاء الوطن العربي أن المؤسسة استحدثت أكثر من 200 ألف فرصة عمل للشباب منذ تأسيسها في يناير 2008 . وقالت الشيخة العنود خلال لقاء صحفي لإطلاع وسائل الإعلام على جهود “صلتك” أن المؤسسة تتعاون بشكل وثيق مع أكثر من 100 شريك دولي وإقليمي ومحلي في مجالي التوظيف وتطوير المشاريع وريادة الأعمال.” وأوضحت أن “صلتك” استطاعت حشد تمويل مشترك للبرامج بقيمة 865 مليون ريال قطري، وإدماج أكثر من 1.2 مليون شاب في برامج المؤسسة..كما استطاعت المؤسسة مع نهاية عام 2015 أن تساعد في إنشاء وتطوير أكثر من 120 ألف شركة ناشئة يديرها الشباب، الأمر الذي استحدث واستدام أكثر من 200 ألف فرصة عمل للشباب العربي.. مشيرة إلى أن المؤسسة استحدثت عدداً من البرامج والمنصات التي من شأنها وصل الشباب بالوظائف مثل منصة “تعمل”، وبرنامج “تمهيد”، وشبكة “تم” للعمل التطوعي، إضافةً إلى برامج التمويل الأصغر.وأضافت بأن المؤسسة تعمل في 16 دولة عربية ،كما عززت جهودها في المناطق المتأزمة ذات الحاجة الماسة للدعم والفرص التنموية كتوفير فرص عمل للاجئين السوريين عن طريق شراكات متعددة كما استمرت المؤسسة في مشاريعها في اليمن رغم الظروف الحالية علاوةً على مشاريعها في غزة والصومال. واستعرضت الشيخة العنود أهم برامج صلتك في قطر ،مشيرة إلى أن مهمة المؤسسة في قطر تتركز على ربط الشباب بفرص العمل وإحدى الطرق التي تساهم في تحقيق ذلك هي سد الفجوة ما بين المرحلة التعليمية والمرحلة المهنية عن طريق برامج ومبادرات متعددة بالشراكة مع المؤسسات التعليمية والمنظمات الدولية ومراكز التطوير المهني لاعتماد برامج التوجيه المهني في برامجها. ومن هذه البرامج منصة “قطر تعمل” التي أطلقت كشراكة بين صلتك ومايكروسوفت في عام 2013، وهي منصة إلكترونية تدعم الشباب العربي وتعزز فرص توظيفهم عن طريق مجموعة من الخدمات، كالتوجيه المهني ومساعدة الشباب في البحث عن فرص عمل وتطوير المهارات المهنية والعمل مع القطاع الخاص لتشجيعهم على فتح فرص العمل المتاحة لديهم أمام الشباب. منوهة إلى أن عدد المستخدمين المسجلين في “قطر تعمل” وصل إلى 31 ألفا و 779 مستخدماً. كما قدمت صلتك برنامج التوجيه المهني “تمهيد” الذي يوفر استشارات مهنية ، وخدمات الدعم الوظيفي أمام الشباب. وأوضحت الشيخة العنود آل ثاني مدير برامج دولة قطر في “صلتك” أن المؤسسة أطلقت “بالتعاون مع بنك قطر للتنمية” مركز “بداية” عام 2011، وهي مبادرة تتيح للشباب فرصة الوصول إلى مجموعة واسعة من الخدمات تركز على التوجيه المهني وتنمية المهارات في مجال التشغيل وريادة الأعمال. كما يقدم المركز ورشا تدريبية في المهارات الأساسية للدخول في سوق العمل القطري ولمساعدتهم في بدء مشاريعهم الخاصة وتوليد الأفكار الخلاقة للمشاريع، وكذلك ربط الشباب بخبراء في مجالات التسويق والمحاسبة والقانون. وأشارت إلى أن “صلتك” اشتركت مع دار الإنماء الاجتماعي، ومؤسسة أيادي الخير نحو آسيا (روتا)، ومركز قطر للعمل التطوعي في إطلاق منصة “تم” وهي شبكة للعمل التطوعي يستطيع الشباب من خلالها البحث عن فرص التطوع المتاحة، والاطلاع على أفضل الممارسات للمتطوعين والفوائد العديدة التي يمكن اكتسابها من التطوع. وقالت الشيخة العنود “في مجال دعم بيئة ريادة الأعمال في قطر، تبنت صلتك تقرير “المرصد العالمي لريادة الأعمال” الأول لدولة قطر ويضم المرصد مكونين الأول هو استبيان السكان الراشدين والثاني هو استبيان الخبراء الوطنيين . وعن برامج “صلتك” في العالم العربي أشارت الشيخة العنود إلى عمل المؤسسة في المملكة المغربية وتوفيرها ما يقارب 145 ألف فرصة عمل هناك عن طريق شراكات وبرامج مثل برنامجي بذور والتدريب المهني، ومنصة “تعمل” الموجهة للسوق المغربي. وأضافت: أن “صلتك” أطلقت في تونس منصة “تعمل” والتي تعد أهم منصة توظيف هناك حيث تضم أكثر من 26 الف مستخدم مسجل، بالإضافة إلى أكثر من 1800 مؤسسة ناشئة يديرها الشباب تم ربطها بالتمويل. وفي السودان، قالت الشيخة العنود أن المؤسسة وقّعت في نهاية عام 2015 اتفاقية لتوفير 45 ألف فرصة عمل عن طريق التمويل الأصغر للشباب السوداني، كما تبحث المؤسسة سبل دعم اللاجئين السوريين في السودان. ونوهت إلى أن صلتك أولت فلسطين اهتماماً خاصاً، فوقعت اتفاقية شراكة مع وكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل لاجئي فلسطين في الشرق الأدنى (الأونروا) في أوائل العام الجاري لتقديم التدريب الفني والمهني للأشخاص الذين يعملون في قطاع الإنشاءات، إضافةً إلى برنامج “تميز” لدعم الشباب بالمهارات والكفاءات وتأهيلهم لدخول سوق العمل. وأضافت بأن مؤسسة صلتك وفرت في اليمن إلى الآن حوالي 70 ألف فرصة عمل عن طريق التمويل الأصغر. واختتمت الشيخة العنود تصريحها:” بان الإنجازات الكبيرة التي تحققها المؤسسة تهدف في المقام الأول لتخفيف المعاناة عن الشباب ومنحهم الأمل لمواصلة حياتهم وتأمين سبل العيش الكريم، وإحداث الاختلاف في حياة الشباب العربي”.

الدوحة /قنا/

نشر رد