مجلة بزنس كلاس
صحة

 

أكد مجموعة من الباحثين الأمريكيين، من خلال دراسة طبية حديثة، صادرة عن دائرة الغذاء والدواء الأمريكية، أنه تم إنهاء الموافقة الطبية على قاعدة تسمح بالعرض ضمن البيانات الغذائية، مشيرة أن الشعير يعمل على تخفيض أخطار التعرض لأمراض القلب المختلفة.

وقال الباحثون، إن الحبوب الكاملة للشعير والشعير المطحون الجاف ومنتجاته، مثل رقائق الشعير، والطحين، والشعير المقشور، الذى يحتوى على الأقل 75.0 جم من الألياف الذائبة فى الماء لكل مقدار واحد تحمى سلامة القلب.

وأضافوا، أن حبوب الشعير تحتوى على مشابهات فيتامينات “ه” التى لها القدرة على تثبيط إنزيمات التخليق الحيوى للكوليسترول، ولهذا السبب تشير الدلائل العلمية إلى أهمية فيتامين “ه”، الذى طالما عرفت قيمته لصحة القلوب إذا تم تناوله بكميات كبيرة.

وعلى هذا النحو، يسهم العلاج من مادة مصنوعة من الشعير الخالص فى الوقاية من أمراض القلب والدورة الدموية، إذ تحمى الشرايين من التصلب، خاصة شرايين القلب التاجية، فتقى من التعرض لآلام الذبحة الصدرية وأعراض نقص التروية، واحتشاء عضلة القلب. أما المصابون فعلياً بهذه العلل الوعائية والقلبية، فتساهم المادة المصنوعة من الشعير، بما تحمله من فوائد صحية فائقة الأهمية فى الإقلال من تفاقم حالتهم المرضية.

نشر رد