مجلة بزنس كلاس
حوارات

حمامات بخار في الهواء الطلق والحرارة تحت السيطرة

تكييف الأماكن المفتوحة وفق نظم التبريد الحديثة

شركة “Air2O LLC تتكفل باللاعبين والجمهور في مونديال 2022

الملاعب للاعبين على مدار العام وليست موسمية

للفيفا شروطها وعلينا التنفيذ

تكسير المياه إلى قطرات صغيرة واستغلال الضباب أساس التقنية الحديثة

ضبط درجات الحرارة ضمانة لدرجة حرارة اللعب

نعاني صعوبات في إقناع العميل بالتخلي عن الآليات التقليدية

الحدائق ضمن أجندتنا وحديقة الحيوان تنال الاهتمام الواجب

 

بزنس كلاس- ياسين خليل

على الرغم من الزمن الطويل الذي يفصلنا عن المونديال الذي ستستضيفه الدوحة في العام 2022، إلاّ أن العمل جارٍ على قدم وساق لاستيفاء كامل التجهيزات بأدق تفاصيلها، ولربما كان تكييف ملاعب كرة القدم أحد تلك التفاصيل الدقيقة التي يتم العمل عليها وتكليف شركات متخصصة ذات أدوات حديثة للقيام بالمهمة.

تقنيات التبريد الحديثة لا تقتصر فقط على المونديال، بل يمكن اغتنامها فرصة للاطلاع على تلك التقنيات وآلياتها لوضع القارئ في صورة هذه المهنة الفريدة والتي تساهم بشكل فعال في تسهيل الكثير من مصاعب الطقس.

وفي هذا الإطار أكد محمد سالم الشريك المؤسس والمدير الفني في شركة “Air2O LLC للتبريد”، أن ملاعب مونديال 2022 يجب أن تكون مكيفة على الرغم من تحديد موعد إقامة كأس العالم في قطر في شهري نوفمبر وديسمبر.

وقال سالم، في حوار مع “بزنس كلاس”، إن درجات الحرارة في قطر في هذا التوقيت تكون عند حدود 20 درجة مئوية تقريباً، ولكن الحرارة الناتجة عن نظم الإضاءة داخل الملاعب والزحام الشديد في منطقة الجمهور، قد ترفع درجات الحرارة بالداخل إلى أكثر من المعدلات التي حددتها الفيفا، وهي أن تكون درجات الحرارة في الملعب عند 26 درجة مئوية، ومنطقة الجمهور بين 24 و28 درجة مئوية.

واستعرض سالم نظم التبريد الحديثة التي تقدمها شركته المتخصصة في تصميم وبناء حلول التبريد في المباني السكنية والتجارية والصناعية، والتي تمثلها في قطر شركة دوحة كوول أند فوج.

وتأسست الأخيرة في العام 2009، وهي شركة متخصصة في مجال تبريد جميع المناطق المفتوحة “الهواء الطلق” والتحكم بالرطوبة سواء كانت المناطق سكنية أو تجارية أو صناعية، بهدف توفير جو بارد ومنعش خلال فترة الصيف وعند ارتفاع درجات الحرارة، كما استعرض مشاريع الشركة في قطر، ومنها قطر مول وحديقة الحيوان وغيرها، كل هذا في الحوار التالي:

 

  • إلى مدى تختلف حلول التبريد التي تقدمها شركتكم عن باقي الشركات الأخرى؟

Air2O تعتمد حلولاً حديثة للتبريد، وهو نظام التبريد بالضباب، والذي يساعد في تلطيف الجو ويؤدي إلى انخفاض في درجات الحرارة بمقدار يتراوح من 10-30 درجة مئوية في أغلب الأحوال. فالضباب ينتج عند ارتفاع في ضغط المياه والذي يكسر المياه إلى قطرات صغيرة جداً، هذه القطرات تتبخر في الهواء المحيط للمناطق المستهدفة التي تحتاج إلى تبريد وهذا يسمح لك بالحفاظ على جو رطب وتخفيض درجة الحرارة.

نظام التبريد بالضباب أثبت أنه أكثر فعالية لتبريد المناطق في الهواء الطلق والمناطق المفتوحة، مثل القصور، الفلل، المجمعات السكنية، الفنادق، المطاعم، الكوفي شوب، الحدائق والمنتزهات والملاعب الرياضية.. إلخ.

نظام التبريد بالضباب يحقق أيضاً أقصى قدر من الراحة والاستجمام ويمكن أن يحسن نمط حياتك في الهواء الطلق في فصل الصيف وفي درجات الحرارة المرتفعة.

  • بعد أن تحدد موعد كأس العالم 2022 في شهري نوفمبر وديسمبر، هل هناك حاجة لتكييف الملاعب؟ 

بالطبع، إذ يجب الأخذ في الاعتبار ضرورة تضمين التكنولوجيا الحديثة عند بناء هذه الملاعب في قطر، خاصة أن الطقس في قطر ودول الخليج يكون شديد الحرارة في أغلب فصول السنة، وهذه الملاعب ليست مصممة لاستضافة كأس العالم فحسب، بل يجب أن تكون مصممة لـ12 شهراً في السنة.

درجات الحرارة في الخليج في فصل الشتاء تكون عند حدود 20 درجة مئوية تقريباً، ودرجات الحرارة في شهر نوفمبر ليست باردة، وبالنظر لعدد الجمهور الذي سيحضر كأس العالم، فإن قطر لا تزال بحاجة إلى نظم تبريد جيدة لتوفير جميع سبل الراحة للجمهور واللاعبين، خاصة أن نظم الإضاءة والزحام والحركة المستمرة للجمهور تزيد من حرارة الجو في الملاعب.

إن تبريد الملاعب في قطر سيوفر للدولة مرافق رياضية عالية الجودة، حيث يمكن استخدامها على مدار العام، لذلك يجب أن تكون الملاعب مكيفة، بغض النظر عن الظروف الجوية الخارجية لأنها سوف تحتاج إلى تحقيق الاستقرار في درجات الحرارة في ملاعب كرة القدم عند 26 درجة مئوية، ومنطقة الجمهور بين 24 و28 درجة مئوية، وفقا للوائح الفيفا.

  • “قطر مول” سيتضمن مساحات مفتوحة وأخرى مغطاة، هل الشركة مسؤولة عن أنظمة التبريد لمركز التسوق كله؟

لا، نحن لسنا مسؤولين عن كل متطلبات التبريد في المول، نحن سنقوم باستخدام طريقة فريدة من نوعها في نظام استرداد تبخر الحرارة وسنكون مسؤولين عن إمداد المول بنحو نصف مليون قدم مكعب في الدقيقة من الهواء النقي، والهدف النهائي هو استرداد وضخ الهواء في نفس المحتوى الحراري داخل المول، حتى لا يكون هناك أي تأثير إيجابي أو سلبي على نظام تكييف الهواء في المكان، سنضخ ما مجموعه 1720 طناً تقريباً من الهواء، وهو أكثر بكثير من النظم التقليدية التي تصل أقصى قدراتها إلى ضخ 900 طن فقط.

* في أي مرحلة من مراحل المشروع ينبغي إدخال حلول التبريد؟

في مرحلة التصميم المبكر، التبريد التبخيري غير المباشر هو تقنية بسيطة لكنها فعالة ويمكن استخدامها بذكاء جدا في مشروع لتحقيق أقصى قدر من توفير الطاقة من خلال تقليص حجم المياه المبردة أو التوسع المباشر (DX)، والذي من شأنه أن يكون أعلى كفاءة في توفير الطاقة بنحو30 إلى 40%.. نحن حريصون جداً على تقديم جميع احتياجات التهوية النقية في المباني.

* الشركة تتولى أيضاً مشروع تبريد الهواء في حديقة الحيوان وحديقة سفاري؟ ما هي متطلبات التبريد في هذه المرافق؟

كان تحدياً بالنسبة لنا أن نلبي احتياجات الحيوانات والزوار في نفس الوقت من تبريد الهواء، ولكننا كنا قادرين على إزالة الرطوبة على أساس متطلبات المصمم في تبريد الهواء في الأماكن المفتوحة والمغلقة، الأمر الذي أعطانا دفعة قوية لتحدي أنفسنا وتقديم مزايا جديدة في حديقة الحيوان مع توفير الطاقة بنحو يزيد عن 30% تقريباً.

* ما هي أهم الصعوبات التي تواجهكم في سوق البناء في قطر؟

أصعب تحدٍ هو إقناع المصمم ثم العميل بضرورة استخدام أجهزة التبريد التبخري بدلاً من الأجهزة التقليدية، وهذا الأمر يتطلب تثقيفهم حول جدوى هذه الحلول. حالياً سوق التبريد التبخري ليست ناضجة جداً في الخليج، ولكن هذا هو دورنا في تثقيف العملاء حول أهمية استخدام هذه الأنظمة الحديثة، خاصة إذا ما أوضحنا لهم إلى أي مدى يمكن أن توفر هذه الأنظمة الحديثة من استهلاك الطاقة.

  • أرجو شرح معنى التبريد التبخري بالتفصيل؟

التبريد التبخري هو الجهاز الذي يقوم بتبريد الهواء من خلال تبخر المياه، تختلف طريقة التبريد التبخري عن أنظمة التكييف الميكانيكة التي تعتمد على الضغط البخاري أو دورات التبريد الامتصاصي.

ويعمل التبريد التبخري من خلال توظيف المحتوى الحراري للمياه من التبخر التي تقوم بتخفيض درجة حرارة الهواء الجاف بشكل ملحوظ خلال المرحلة الانتقالية من الماء السائل إلى بخار الماء، والتي تتطلب طاقة أقل بكثير من أنظمة التبريد الميكانيكة.

وهذه الطريقة لها فوائد إضافية لتكييف الهواء مع ترطيب أكثر ليصبح ملائماً لراحة مستخدمي المكان، بعكس التبريد الميكانيكي الذي يحتاج لمصدر مائي مستمر لاستمرارية عمله داخل المكان.

التبريد التبخري مناسب للمناطق التي يكون مناخها حاراً والرطوبة منخفضة، وفي المناخات الجافة والقاحلة تكون تكلفة وتشغيل أنظمة التبريد التبخري أقل بكثير من أجهز التكييف أو التبريد الميكانيكة، بما يساوي 80%.

وفي بعض المناطق يتم استخدام أنظمة التبريد التبخري وأنظمة التكييف الاعتيادية لتحقيق نتائج التبريد الأمثل، تستخدم بعض مبردات التبخر لزيادة كمية الرطوية في الهواء في المواسم الدافئة.

في المناطق ذات الرطوبة المعتدلة هناك مردودية عالية من حيث استخدام التبريد التبخري، بالإضافة لاستخدامها على نطاق واسع في المناطق ذات المناخ الجاف على سبيل المثال المنشأت الصناعية، والمطابخ التجارية، المغاسل ومناطق التنظيف الجاف، البيوت البلاستيكية، وقد يؤدي التبريد التبخري هنا إلى تقليل الارتياح الحراري المتسبب بسبب زيادة التهوية وزيادة حركة الهواء التي تنتج في ذلك الفراغ.

نشر رد