مجلة بزنس كلاس
تحقيقات

 

حقوق الحوار المباشر مكفولة وخفض التكاليف تحصيل حاصل

تقنيات التسويق الرقمي طريق ممهدة بأسفلت التواصل الحي والشركات تعتمد الشوارع التقليدية

صناعة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات بوابة نمو مفتوحة أمام الاقتصاد المحلي

التجارة الإلكترونية عصب حساس في ملامسة روح العصر

تزويد المستثمرين بالمعلومات الدقيقة يوفر جرع الاطمئنان اللازمة

الكشف عن البيانات المالية والخطط يسرّع قرارات المستثمرين

تواجد الشركات على الإنترنيت ووسائل التواصل حالة عصرية وضرورةُ مرحلة

قطاع العقارات أكثر المستفيدين من وسائل التواصل الاجتماعي

دور المستثمرين والمساهمين في تمويل المشروعات لا يمكن القفز عليه

 

بزنس كلاس– محمد عبد الحميد 

تحتل مواقع التواصل الاجتماعي “السوشيال ميديا” مكانا مميزا في عالم اليوم على كافة المستويات، واكتشفت الشركات العالمية أهميتها في التواصل مع مساهميها، او التسويق للمنتجات والخدمات التي تقدمها إلكترونيا، وبتكلفة ضئيلة للغاية.

ولا تقتصر استفادة الشركات من مواقع التواصل الاجتماعي على التسويق فقط، بل تمتد للعديد من الانشطة التجارية الأخرى، اهمها على الاطلاق تواصل الشركات مع المساهمين وتزويدهم بكل البيانات التي يحتاجونها والرد على استفساراتهم، وهو ما يزيد من ثقة المساهمين في الشركة، ويدفعهم الى زيادة استثماراتهم فيها ما ينعكس بالإيجاب على أسهم الشركات.

ورغم انتشار شبكات الواصل الاجتماعي واستخدامها بشكل واسع من قبل الشركات العالمية في التواصل مع المساهمين، الا ان الكثير من أصحاب الأعمال والشركات في الدولة العربية وقطر لا يدركون أهمية استخدام وسائل التواصل الاجتماعي لزيادة مبيعاتهم، والترويج لمنتجاتهم، ودعم أعمالهم بشكلٍ عام.

قرارات قيد الصياغة

ويرى عدد من المراقبين والخبراء أن عدم التواصل بين الشركات المساهمة مع المستثمرين والمساهمين، يخلق جوا من عدم الثقة وعدم الاطمئنان، وهو ما يزيد من الاجواء السلبية في السوق.

وقالوا: ان الشركات العاملة في الدولة على كافة مستوياتها او أنشطتها المختلفة بحاجة إلى تطوير علاقاتها مع المستثمرين والمساهمين لتأثيرهم الكبير على مستقبل الشركة ومشروعاتها إلى جانب سعر سهم الشركة في البورصة.

وأضافوا: ان القرارات السليمة التي تتخذها الشركة المساهمة ترتبط بشكل وثيق بقدرتها على تزويد المستثمرين والمساهمين بالمعلومات الصحيحة عن أدائها وبشكل مستمر، مشيرين الى أن المستثمرين يشعرون بالارتياح والاطمئنان تجاه الشركات التي تتواصل معهم وتزودهم بالمعلومات الصحيحة التي يحتاجون إليها، بشكل مستمر، وبالتالي فإن هؤلاء المستثمرين مستعدون لضخ أموالهم في مثل هذه الشركات.

واشاروا الى انه على عكس التسويق باستخدام الوسائل التقليدية، الذي يحتاج ملايين الدولارات، فإن معظم وسائل التواصل الاجتماعي توفر للشركات عمليات التسويق إما مجاناً أو بأقل التكاليف، كما توفر مواقع التواصل الاجتماعي للشركات إمكانية الحوار المباشر مع العملاء بكافة اشكالهم وميولهم، ما يمكّنها من التعرف على مشاكل العملاء والتواصل معهم لحلها، أو التعرف باحتياجاتهم.

شبكة العقارات

وافاد الخبراء بان قطاع العقارات يعد من القطاعات المستفيدة بشكل مباشر من وسائل التواصل الاجتماعي وذلك من خلال عمليات التسوق التي تقوم بها شركات القطاع عبر وسائل الاتصال المختلفة، حيث يبلغ متوسط نمو المبيعات عبر “السوشيال ميديا” أكثر 20% من اجمالي مبيعات القطاع.

واكد الخبراء ان تحقيق الشركات الاستفادة الأكبر من وسائل الإعلام الاجتماعي، يطلب منها أن تحافظ على تواجد قوي على الانترنت وضمن أشكال متعددة من الشبكات الاجتماعية للوصول إلى شريحة كبيرة ومتنوعة من الزبائن المحتملين عبر التفاني والعمل الجاد على الانترنت، مشيرين الى انه ينبغي أن يتم التخطيط للتسويق على وسائل الاعلام الاجتماعية بشكل صحيح، تماما كما تخطط لأي حملة تسويقية أخرى.

وبيَّن الخبراء، أن الشركة التي تكون علاقاتها قوية مع المستثمرين والمساهمين تنفتح لها آفاقا استثمارية واسعة. وضربوا مثل بشركة سيكور التكنولوجية الأميركية التي كانت قيمتها السوقية في 1998 نحو 300 مليون دولار في البورصة، وبعد تحسِّن علاقاتها بالمستثمرين ارتفعت قيمتها السوقية 10 أضعاف إلى 3.3 مليارات دولار بحلول 2003.

قيد التمويل

واشاروا إلى أن المستثمرين والمساهمين يلعبون دورا مؤثرا في عملية تمويل مشروعات الشركة، واوضحوا أن المستثمر المطمئن للشركة التي تزوده بالمعلومات المفيدة، سيكون مستعدا في أي لحظة لإيداع أمواله لدى شركة تحقق له عوائد وتحافظ على أمواله.

وشددوا على أن المستثمر والمساهم بحاجة إلى الحصول على معلومات بشكل مستمر تتعلق بمشروعات الشركة وأدائها وبياناتها المالية، وفعالياتها، وخططها المستقبلية وغيرها من المعلومات التي يشعر بأنها مؤثرة تساعده في اتخاذ قرارات سليمة، مشيرين الى أهمية الفصل العلاقات العامة وعلاقات المستثمرين، حيث ان الكثير من المسئولين في الشركات المساهمة يخلطون بينها.

بورصة رقمية

هدا، وتبذل بورصة قطر جهودا حثيثة لتشجيع الشركات على تبني أفضل الممارسات بما في ذلك إيجاد أقسام مخصصة لعلاقات المستثمرين وتعيين الخبرات المطلوبة وإيجاد مواقع إلكترونية متخصصة في هذا المجال، حيث أطلقت منذ عامين برنامج التميز الشركات المدرجة في علاقات المستثمرين، ويهدف هذا البرنامج الذي يعتبر الأول من نوعه في منطقة الخليج إلى تكريم الشركات المدرجة في البورصة لإنجازاتها وجهودها في تطبيق أفضل ممارسات ومعايير علاقات المستثمرين.

من ناحية اخرى، كشف تقرير جديد أصدرته وزارة المواصلات والاتصالات عن زيادة التوجه لاستخدام الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات بين الشركات خلال السبع سنوات الماضية، وهو ما يمكن ملاحظته على عدة مؤشرات مثل انتشار أجهزة الكمبيوتر، وانتشار الإنترنت، والحضور على شبكة الإنترنت، والاستخدامات المتقدمة للخدمات الإلكترونية والتجارة الإلكترونية.

المشهد الرقمي

ويبين التقرير أن صناعة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات تسهم في دفع عجلة النمو وتعزيز التنوع الاقتصادي المحلي، تماشيا مع التوجهات العالمية. وعلى الرغم من أن تقنيات الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات في معظمها ما زال يتم استيرادها من الخارج، إلا أن جميع تقنيات وخدمات الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات متوفرة حاليا في قطر بشكل كبير، من خلال وكلاء البيع ومزودي الخدمات.

وفيما يخص التجارة الإلكترونية، فقد أظهر التقرير بأنها تمثل الفرصة الأكبر للنمو في قطر. وبصورة عامة، أفادت الشركات المشاركة في الاستبيان أنها تلقت 12% من أوامر طلبات الشراء لمنتجاتها عبر الانترنت. وأنها أصدرت 8% من أوامر الشراء لها عبر الإنترنت. كما أوضحت نتائج الدراسة أن الشركات ما زالت تستخدم الأساليب التقليدية للتجارة. ولقد أشار 73 % من الشركات التي لم تتلق أوامر شراء عبر الإنترنت إلى التقليد الراسخ في الصناعة بإصدار أوامر الشراء اليدوية، والذي يمثل العائق الأكبر في تطور وانتشار التجارة الالكترونية.

 

 

نشر رد