مجلة بزنس كلاس
منوعات

 

أثناء جلوسها على شاطئ مدينة نيس الفرنسية، أجبرت الشرطة الفرنسية امرأة على خلع لباس السباحة “البوركيني” الذي حظرمؤخرا، حيث وقف أكثر من 4 عناصر من الشرطة بجانب المرأة وطلبوا منها خلع لباس السباحة، ليحرر أحد الضباط غرامة مالية بحقها.

وقالت المرأة: “كنت جالسة على الشاطئ مع عائلتي، وكنت أرتدي الحجاب الكلاسيكي ولم تكن لدي نية للسباحة”… “الناس من حولي راحوا يصرخون ويصفقون وطلبوا مني العودة إلى وطني. ما أبكى ابنتي”.

وذكرت مواقع إخبارية فرنسية أن المرأة المحجبة أخبرت رجال الشرطة بأنها ترتاد الشاطئ باستمرار ولم تدخل في أي مشاكل مع الآخرين، إلا أنهم رفضوا الإصغاء لها.

يذكر أن العديد من الشواطئ في فرنسا، منعت المسلمات من ارتداء “البوركيني” وهددتهم بغرامات مالية كبيرة في حال الامتناع عن تطبيق هذا القرار وهو ما أثار موجة سخط عارمة في مواقع التواصل الاجتماعي.

نشر رد