مجلة بزنس كلاس
رئيسي

تسعون ألف غرفة كاملة التجهيز وعشرات المليارات تدخل السوق

قطاع الضيافة يعلن حالة الطوارئ القصوى في انتظار الضيوف

العوائد المضمونة نقطة محورية لجذب الاستثمارات.. وإنشاء الفنادق ماكينة لا تتوقف

الفنادق العائمة أماكن إضافية واحتياطي أصيل

الدوحة تحتضن أبرز العلامات الفندقية العالمية

 

بزنس كلاس ـ أنس سليمان

توقع عدد من رجال الأعمال أن يستقطب قطاع الضيافة في قطر استثمارات تقدر بعشرات المليارات من الريالات استعداد لاستضافة مونديال 2022، وأشاروا إلى أن 90% من الفنادق قيد الإنشاء تتجه لفئة الخمس نجوم، مؤكدين ضرورة التوسع في إنشاء الفنادق فئة الثلاث والأربع نجوم لخلق التنوع أمام السياح الوافدين إلى دولة قطر.

وقالوا إن طاقة القطاع الفندقي خلال 2022 ستتراوح فيما بين 75000 إلى 90000 غرفة فندقية، ونوهوا إلى أن زيادة إقبال المستثمرين على القطاع الفندقي يرجع إلى العوائد شبه المضمونة التي يحققها القطاع، حيث تنخفض مخاطر الاستثمار في مؤسسات الضيافة مقارنة بالقطاعات الأخرى والتي تعاني من ارتفاع المخاطر.

عقود متخصصة

أضافوا أن دولة قطر قد تعاقدت مع شركات عالمية متخصصة في مجال الفنادق العائمة، لاستيعاب الأعداد الكبيرة من السياح خلال استضافة مونديال كأس العالم 2022، وأشاروا إلى أنه بالإضافة إلى سبل الراحة الموجودة في الفنادق الأرضية، سيتم تزويد الفنادق العائمة الجديدة بمركبات كهربائية، سيارات أجرة مائية، عبّارات وزوارق خاصة. وإلى جانب هذا كله، سيتم تزويد الفنادق بكل المرافق، مصادر الطاقة، الصرف والتدوير.

وأوضحوا أن الاستثمارات الفندقية تحق عوائد ما بين 5% إلى 15% معتبرين ذلك معدل ربح مميز، وأشاروا إلي أن الدوحة تستضيف أبرز المؤتمرات والمعارض العالمية في مختلف المجالات، وتشكل الفعاليات الدورية التي باتت الدوحة مقراً رئيسي لها مصدر حيوي لتحفيز نتائج القطاع الفندقي ما يضاعف إقبال المستثمرين على قطاع الضيافة.

وقالوا إن دولة قطر حققت نتائج قوية في القطاع السياحي بدعم من الطفرة التنموية التي شملت مختلف القطاعات، وأشاروا إلى أن مطار حمد الدولي ساهم في تحفيز نتائج القطاع السياحي.

ضرورات التنوع

أضافوا أن الاستثمار السياحي يحتاج إلى توفير التسهيلات والحوافز اللازمة من قبل الدولة، مؤكدين ضرورة توفير الدولة المقومات الرئيسية والتي من شأنها تحفيز القطاع السياحي بما يساهم في زيادة إقبال رجال الأعمال نحو الاستثمار السياحي.

وشددوا على ضرورة تطوير القطاع السياحي بما يحقق التنوع الاقتصادي لدولة قطر، وأشاروا إلى أن قطر تبذل جهودا كبيرة لتنويع مصادر الدخل عبر الاستثمارات السياحية وغيرها من الاستثمارات الأخرى كما هو موضح في الاستراتيجية الوطنية.

ويواصل القطاع الفندقي تحقيق نتائج قوية حيث سجلت الفنادق من جميع الفئات أداء ممتازاً خلال 2016 حيث فاقت معدلات الإشغال نسبة 70% خلال الأشهر الأربعة الأولى من العام الجاري.

فنادق مائية

بالإضافة إلى ذلك، فإن الفنادق العائمة التي ستستقبل الجمهور خلال مونديال 2022 سيتم تجهيزها بأفضل سبل الراحة. واقترحت شركة Sigge Architects الفنلندية هذا التصور الخاص بتلك الفنادق العائمة كجزء من سلسلة شقق فاخرة وفنادق عائمة ستكوِّن جزيرة جديدة تماماً قبالة ساحل الدوحة.

وتتبوأ قطر موقعاً استراتيجياً مميزاً يجعلها محور التقاء الشرق بالغرب، وتسعى الهيئة العامة للسياحة في قطر إلى تنمية صناعة السياحة في الدولة بنحو 20%، وذلك من خلال التأكيد على موقعها المهم والعروض المميزة التي تقدمها الفنادق الفاخرة والمرافق التجارية العصرية للزوار.

 

نشر رد