مجلة بزنس كلاس
قطر اليوم

أكد سعادة السيد جاسم بن سيف السليطي وزير المواصلات والاتصالات أن مشروع مترو الدوحة سيمثل العمود الفقري الرئيسي في خلق نظام متكامل للنقل العام، مدعوما بمشاريع شركة الريل مثل قطار النقل الخفيف في مدينة لوسيل، وقطار المسافات الطويلة لنقل الركاب والبضائع، بهدف تشجيع استخدام وسائل وخدمات النقل العام.

وأضاف سعادته في كلمة له بمناسبة الاحتفال بانتهاء أعمال حفر أنفاق المرحلة الأولى من مشروع مترو الدوحة، أنه بفضل القيادة الحكيمة لحضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى “حفظه الله ورعاه”، ومتابعة وإشراف معالي الشيخ عبدالله بن ناصر بن خليفة آل ثاني رئيس مجلس الوزراء ووزير الداخلية، نالت مشاريع النقل والمواصلات اهتماما كبيرا، وأثمر هذا الاهتمام عن رؤية واضحة نستنير بها في تنفيذ أفضل البرامج التي تخدم دولة قطر.

وقال سعادته إن قطاع النقل والمواصلات أصبح مؤشرا مهما تقاس به نهضة الأمم ورفاهية المجتمعات وهو ما يستلزم مزيدا من تطوير الخطط والمشروعات والتوسع بها.

وأشار سعادته إلى أن وزارة المواصلات والاتصالات وضعت السياسات والاستراتيجيات التي تساهم في تطوير البنية التحتية لقطاع النقل والمواصلات وفي تعزيز الاستفادة من أحدث التقنيات في مشروعات هذا القطاع، فضلا عن تيسير حركة البضائع والركاب.. وتساهم هذه الجهود كافة في الارتقاء بهذا القطاع الحيوي، وبالتالي زيادة الناتج المحلي الإجمالي لدولة قطر.

وأوضح أن شركة /الريل/ استطاعت تحقيق العديد من الإنجازات المهمة، وصولا لانتهاء أعمال حفر الأنفاق للمرحلة الأولى من مشروع مترو الدوحة والتي يبلغ طولها قرابة 111 كيلومترا، مشيرا إلى أن عمليات الحفر بدأت في شهر يوليو من عام 2014، وانتهت قبل الوقت المحدد لها بثلاثة أشهر، واستطاعت شركة /الريل/ تجاوز كافة العقبات خلال أعمال الحفر، حيث إنه بهذا الإنجاز وصلت نسبة إنجاز مشروع مترو الدوحة في مجمله إلى ما يقارب 50%.

ولفت سعادته إلى أن هذا النجاح يتقدم بنا خطوة أخرى على طريق إنجاز هذا المشروع الضخم، وتشغيله فعليا، وفق الزمن والميزانية الموضوعة، مع مراعاة أعلى معايير الجودة واستخدام أحدث التكنولوجيا الصديقة للبيئة، وتحقيق أعلى المعايير الدولية في خلق مشروع مميز يساهم في التنمية الوطنية وليصبح إرثا دوليا لقطر وللأجيال القادمة، بما يحقق رؤية قطر الوطنية 2030.

وأكد سعادة السيد جاسم بن سيف السليطي وزير المواصلات والاتصالات في ختام كلمته أن رؤية الوزارة لن تتحقق سوى بالعمل الجاد، والإخلاص والمثابرة من قبل جميع الأطراف المعنية الذين تعهدوا بالفعل بتحقيق أفضل مستويات الأداء الخاصة بأنظمة النقل والمواصلات والاتصالات لخدمة المجتمع على أفضل ما يكون، موجها الشكر لكافة العاملين في شركة /الريل/، بالإضافة إلى الشركاء والمقاولين الذين ساهموا بتحقيق هذا الإنجاز المهم.

نشر رد