مجلة بزنس كلاس
رياضة

 

كان لويس فان جال مدرب مانشستر يونايتد السابق قاب قوسين أو أدنى من تولي مسؤولية تدريب المنتخب البلجيكي خلفاً لمارك فيلموتس.

ولكن التخوف من الطريقة التي ظهر بها فريق مانشستر يونايتد بالموسم الماضي كانت الحائل الأول بينه وبين وظيفة مدرب المنتخب البلجيكي.

فلسفة فان جال التي تسببت في ملل لمشجعي مانشستر يونايتد طوال فترة تواجد المدرب الهولندي أدارت وجه المسؤولين في الاتحاد البلجيكي لكرة القدم عن فكرة التعاقد مع لويس.

الجدير بالذكر هو أن روبرتو مارتينيز تولى تدريب المنتخب البلجيكي ويعمل تيير هنري مساعداً له.

نشر رد