مجلة بزنس كلاس
فن

 

ذكرت تقارير أمس الأحد أن طموح الممثلة أنجلينا جولي السياسي ورغبتها في تولى منصب الأمين العام للأمم المتحدة هو أحد الأسباب الرئيسية لانفصالها عن زوجها الممثل براد بيت.

وأفاد موقع تي ام زد المعني بأخبار المشاهير بأن مصادر مقربة من النجمين قالت إن طموح أنجلينا جولي السياسي أصاب براد بيت بالغضب بشكل متزايد، حيث إنها تطمح بأن تتولى منصب الأمين العام للأمم المتحدة.

وأضافت المصادر “من أجل تحقيق هدفها فقد عينت مستشارين سياسيين وشكلت “غرفة حرب” لمساعدتها والإبقاء على صورتها جيدة دائماً”. وأشارت المصادر إلى أن أحد أسباب الانفصال كان غضب براد بيت بشكل خاص من اصطحاب انجلينا لأولادهما لمناطق تمزقها الحروب مثل لبنان والعراق، حسب البيان.

وتردد أن مشاجرة عنيفة اندلعت بين براد بيت وأنجلينا بعدما أعربت أنجلينا عن رغبتها في اصطحاب أولادهما لسوريا للمشاركة في جهود إعادة البناء.

يذكر أن انجلينا تقدمت بطلب للطلاق من براد بيت الأسبوع الماضي، بعد زواج دام نحو عامين، وعلاقة استمرت 11 عاماً.

نشر رد