مجلة بزنس كلاس
رياضة

 

لا يعيش زين الدين زيدان أفضل أيامه في الوقت الراهن، حيث ينتظره تحدي صعب جداً يفوق أهمية الكلاسيكو الذي خاضه قبل أسبوع، فمصير المدرب الفرنسي قد يكون متوقف على نتيجة مواجهة فولفسبورج يوم الثلاثاء، وذلك بعد أن عقد المهمة على نفسه بخسارته في مباراة الذهاب بهدفين نظيفين.

المشكلة الأكبر التي تواجه زيدان الآن هي اختيار التشكيلة الأساسية، فهو يعلم تماماً أن الانتقادات ستنهال عليه على اختياراته في حال فشل الفريق في قلب الطاولة على الفريق الألماني، كما أن المباراة تُلعب بحسابات معقدة تجبره على الدخول بتشكيلة هجومية، لكن في الوقت ذاته يريد المحافظة على نظافة شباكه لأن تلقي هدف يعني إقصاء الفريق بنسبة كبيرة كونه سيحتاج لتسجيل 4 أهداف.

ومن الواضح أنه لا يوجد خلاف على جميع المراكز باستثناء مركز واحد في خط الوسط، فالسؤال المطروح الآن وبقوة، من سيشارك أساسياً كاسيميرو أم خاميس رودريجيز الذي قدم مباراة جيدة جداً أمام إيبار يوم السبت الماضي؟

هناك انقسام كبير في الصحف الإسبانية حول هذه المسألة، فمنهم من يؤكد مشاركة خاميس على حساب النجم البرازيلي والبعض الآخر يرى أن زيزو لن يغامر بالدفع بالنجم الكولومبي في مباراة تحتاج سيطرة على خط الوسط.

وبعيداً عن التكهنات، من الواضح أن مشاركة كل منهما على حساب الآخر تحمل أبعاد سلبية وإيجابية، لذلك يجب أن نأخذ بعين الاعتبار الطريقة التي سيلعب بها الفريق في المباراة قبل أن نقيم من هو الخيار الأمثل ليبدأ اللقاء.

ريال مدريد سيدخل مهاجماً منذ الدقيقة الأولى وسيحاول التمركز في ملعب فولفسبورج طوال التسعين دقيقة، فهذه مسألة شبه محسومة، وهو ما فعله من الأساس في مباراة الذهاب وتلقى عواقب ذلك بتلقي هدفين، لكن هذه المباراة معطياتها مختلفة خصوصاً أن المباراة تقام على ملعب سانتياجو برنابيو، لذلك سيكون خيار زيزو بالهجوم الكاسح قراراً مثالياً بلا شك.

ومن هذا المنطلق يمكننا القول أن مشاركة خاميس أو حتى إيسكو على حساب كاسيميرو ستكون أفضل، وذلك يعود لسبب بسيط هو أن النجم البرازيلي لن يغير من واقع الأمر شيء في الحالة الدفاعية لأن العمل الدفاعي يقوم على منظومة كاملة وليس لاعب بعينه في هذه الحالات، وهو ما اتضح تماماً في مباراة الذهاب بين الفريقين.

مشاركة خاميس ستمنح الفريق خيارات أكبر في اختراق دفاعات فولفسبورج، كما ان النجم الكولومبي لديه قدرة كبيرة على الحسم، ومباريات مثل هذه تحتاج لاعب بمواصفاته، فهو قادر على التسجيل من ركلة حرة مباشرة أو تسديدة من خارج منقطة الجزاء أو حتى صناعة هدف بطريقة مبتكرة.

أما إن أراد زيدان مباغتة فولفسبورج وعدم المبالغة في الهجوم من خلال الاعتماد على المرتدات لخلق المساحات في دفاعات الفريق الألماني فحينها من الأفضل والمنطقي أن يبدأ كاسيميرو اللقاء، لأن خاميس لا يملك مقومات دفاعية ووجوده في الملعب سيكون مثل عدمه تقريباً.

نشر رد