مجلة بزنس كلاس
رياضة

 

اكتفى فريقا الزمالك والإسماعيلي بالتعادل السلبي في مباراة الجولة العاشرة من منافسات الدوري المصري الممتاز لكرة القدم.

حيث أضاع لاعبو الفريقين سيل من الفرص التهديفية ليحسم التعادل السلبي المواجهة التي أقيمت على ملعب استاد الإسماعيلية.
جاء الشوط الأول حماسي من الفريقين وسط أفضلية واضحة للإسماعيلي الأكثر سرعة في نقل الكرة والسيطرة على وسط الملعب.

ولم يكن مرمى أحمد الشناوي حارس الزمالك بمعزل عم المحاولات الخطيرة لاسيما عن طريق إبراهيم حسن الذي أطلق أكثر من تسديدة قوية لكن الحارس الدولي تعامل معها بشكل جيد.

قابله محمد عواد حارس الإسماعيلي الذي أنقذ فرص أقل من الشناوي، لكنه نجح في التعامل معها أبرزها عن طريق محمود عبدالرازق “شيكابالا” الذي تابع تمريرة أيمن حفني ويسدد ليبعدها عواد إلى ركنية.

في الشوط الثاني تخلص محمد صلاح مدرب الزمالك، من أزمة سابقه مؤمن سليمان، حيث أجرى تغييرا مبكرا مع بداية الشوط بنزول معروف يوسف لاعب الوسط النيجيري على حساب أحمد جعفر الذي لم يكن له تأثير في الشوط الأول.

وواصل الشناوي التألق ليتصدى لتسديدة قوية من محمد أبو المجد في الدقيقة 56 ويحولها إلى ركنية.

افتقد الزمالك إمكانية التحول السريع من الدفاع للهجوم، حيث ترك السيطرة والانتشار الأفضل للدراويش بينما لم يعوض ذلك بالهجوم المعاكس السريع.

يجري محمد صلاح مدرب الزمالك تبديلا اضطراريا في الدقيقة 68 بخروج محمود عبدالعاطي “دونجا” مصابا ونزول إبراهيم صلاح.

أخيرا يشارك مايوكا على حساب المختفي أيمن حفني بالدقيقة 78 لزيادة الفاعلية الهجومية.

ولم تحدث تبديلات الزمالك الفارق الكبير، في ظل عدم تغير طريقة اللعب، حيث تمسك محمد صلاح بالاعتماد على الهجمات المرتدة دون وجود عدد كافٍ لتحقيق الخطورة.

لكن الدقائق الأخيرة القاتلة كادت أن تشهد صدمة لأصحاب الأرض بكرة تصدت لها العارضة من إبراهيم صلاح قبل أن يتابعها ستانلي بتسديدة أرضية بغرابة شديدة خارج المرمى.

رفع الزمالك رصيده لـ 14 نقطة في المركز الثامن دون تغيير، بينما وصل الدراويش للنقطة 13 ليتقدم الفريق للمركز العاشر.

نشر رد