مجلة بزنس كلاس
تقرير

قالت مصادر مطلعة أن شركة سكك الحديد القطرية «الريل» تعتزم طرح مناقصة تشغيل مشروع مترو الدوحة نهاية عام 2016.

وكشف مصدر مطلع بالشركة عن اعتزام «الريل» إسناد عملية التشغيل إلى شركة متخصصة نظراً لعدم امتلاكها لخبرة سابقة في هذا المجال، على أن تتولى «الريل» الإشراف والمتابعة على كافة الأمور.

وأوضح أن الشركة تعكف في الوقت الحالي على تنفيذ وإعداد مركز لاستقبال الزوار يضم نموذجا من قطار المترو وترام لوسيل، على أن يكون جاهزاً بنهاية العام الجاري.

وأشار المصدر إلى أن 70% من عقود المقاولات في الباطن الخاصة بالمشروع، الذي يتوقع دخوله في مرحلة التشغيل التجريبي في 2019، كانت من نصيب الشركات المحلية.

وأكد أن عملية إلغاء عقود عدد من الشركات العاملة في المشروع تمت وفقا للأطر القانونية المنظمة ولم تؤثر على سير العمل، خاصة أنه تمت الاستعانة بشركات بديلة لإنجاز تلك المهام.

وقال: «الأعمال تسير وفق الجدول الزمني المخطط للمشروع وكذلك الميزانية المقررة له، ومن المقرر بدء تشغيل المرحلة الأولى في 2020». ويضم مشروع مترو الدوحة 3 خطوط، هي الأحمر الذي يتكون من 18 محطة والذهبي الذي يمتد لمسافة 10 محطات، فضلا عن الخط الأخضر المكون من 9 محطات.

ولم تستقر «الريل» بعد على أسعار تذاكر استخدام المترو بحسب المصدر، الذي قال: «ستكون هناك تذاكر شهرية وأخرى أسبوعية، فضلا عن تذاكر خاصة بالسياح الزائرين للدولة وهذا الأمر لا يزال يخضع للنقاش والتباحث من جانب الجهات المعنية في الدولة، التي تحرص على أن تكون الأسعار في متناول الجميع».

وعن مشكلة بُعد المسافة بين عدد من المحطات والمناطق السكنية، قال: «بعد التنسيق مع الوزارة وشركة مواصلات (كروة) لن تزيد المسافة التي يترجل منها مستخدم المترو عقب نزوله من القطار باتجاه الباص الذي سيكمل فيه مسيرته على 150 متراً، ولن يتعدى الحد الأقصى لزمن رحلة الباص 10 دقائق».

ووفقاً للمصدر، سيتم تخصيص 3 مواقف للسيارات لمستخدمي المترو والقطارات في مناطق الوكرة، والمدينة التعليمية، والخور تتسع لأكثر من 1000 سيارة ويمكن للراكب استخدامها بموجب تذكرة المترو طوال 24 ساعة.

نشر رد