مجلة بزنس كلاس
استثمار

الدوحة – بنزس كلاس:
توقعت شركة سكك الحديد القطرية (الريل) أن يتجاوز خلال العام المقبل 2016 حجم الإنجاز في مجمل أعمال مترو الدوحة نسبة 50 في المائة، فضلا عن استقبال النموذج النهائي لكل من قطار مترو الدوحة وترام لوسيل للمرة الأولى في الدوحة، خاصة أنه تم خلال العام الجاري 2015 إنجاز 61 كيلومترا من الأنفاق على مستوى مترو الدوحة من أصل 113 كيلومترا من الأنفاق، ومع تقدم الأعمال على قدم وساق في 37 محطة بمساندة قوة عاملة من 27 ألف عامل، تم إنجاز الأنفاق بنسبة مائة في المائة على مستوى مشروع قطار النقل الخفيف في مدينة لوسيل.
جاء ذلك خلال اللقاء السنوي الثاني الذي تنظمه الشركة مع عامليها، والذي اشتمل على عرض الإنجازات المهمة للشركة خلال العام 2015، والتي منها مواصلة الأعمال في 37 محطة بمترو الدوحة، والتقدم المحرز في مرحلة حفر وتجويف الأنفاق، وترسية عقود أنظمة المشاريع، وتحقيق الانسيابية والمرونة في الجوانب التشغيلية، فضلا عن استراتيجيات التوظيف، وعمليات تخطيط الأعمال بكفاءة، والحصول على شهادات الأيزو في مجالات إدارة الجودة والبيئة والصحة والسلامة، وإدارة تسليم المشاريع.
وشدد المهندس عبد الله عبد العزيز السبيعي العضو المنتدب لشركة “الريل” في كلمته خلال اللقاء على القيم التي تتبعها الشركة والتي تشكل ركيزة تقدمها وصولا إلى تسليم مشاريعها، مؤكدا حرص (الريل) على إنجاز جميع مشاريعها في الوقت المحدد ووفق الميزانية المخصصة مع ضمان أرقى معايير الجودة والتميز في بناء شبكة سكك حديدية متكاملة، كما تستند الريل في سبيل تحقيق ذلك إلى التزام جميع العاملين لديها وتركيزها على الكفاءة والإدارة المهنية والشفافية والرقابة الداخلية.
ولفت إلى أن استراتيجيات (الريل) تركز على مواصلة التقدم لإنجاز مشاريعها الثلاثة، مترو الدوحة، وقطار النقل الخفيف في مدينة لوسيل، وقطار المسافات الطويلة لنقل الركاب والبضائع، موضحا في هذا السياق أن أعمال مترو الدوحة تتقدم وفق الجدول الزمني الموضوع لإنجاز هذا المشروع الذي سترى أولى مراحله التشغيلية النور بحلول العام 2019 بإطلاق خطوطه الثلاثة، الأحمر، والأخضر، والذهبي.
وتم خلال اللقاء التطرق إلى أهداف الشركة الطموحة للعام 2016، حيث بدأت “الريل” تنفيذ عملية تخطيط استراتيجية وشاملة للأعمال للعام 2016، متبعة نظام متوازن لقياس وتقييم الأداء لتحقيق أقصى قدر من الكفاءة في مجالات الإدارة والأداء المؤسسي، ولتحقيق هذه الغاية، اعتمدت الشركة آلية “مراجعة كفاءة الأعمال” بهدف تقييم خطة العمل وقياس الأداء وتقييم المخرجات، لضمان توظيف الموارد بالشكل الأمثل وفق السقف الزمني المحدد والتأكد من تطبيق أعلى معايير الجودة في برنامج العمل.
وعلى المدى القصير، من المتوقع أن يتجاوز حجم الإنجاز في مجمل أعمال مترو الدوحة نسبة الـ50 في المائة خلال العام المقبل، مع اكتمال مرحلة حفر وتجويف الأنفاق وترسية عقود الأعمال الكهروميكانيكية، ومن المتوقع أن يتم خلال 2016 أيضا ترسية عقود التشغيل وإدارة المرافق لمترو الدوحة وقطار النقل الخفيف في مدينة لوسيل.
كما ستشهد الفترة المقبلة كشف النقاب عن النموذج الكامل لقطار المترو، وترام لوسيل، فضلا عن أنه يُجرى حالياً تطوير نموذج عمل الشركة على المدى الطويل لضمان الاستدامة التشغيلية.
وخلال اللقاء تسلم 29 موظفا “جائزة العضو المنتدب للتميز” والتي تم إطلاقها لتشجيع كافة العاملين على تعزيز التزامهم بتحقيق رسالة “الريل”.

نشر رد