مجلة بزنس كلاس
أخبار

قدمت مؤسسة الرعاية الصحية الأولية تطعيمات التحصين ضد عدوى الإنفلونزا الموسمية إلى 360 موظفاً من موظفي شركة الديار القطرية، وذلك في إطار سعي المؤسسة للارتقاء بصحة وسلامة المجتمع والتقليل من مخاطر الإصابة بالمرض، وإدخال اللقاحات لشرائح المجتمع المختلفة ولجميع المراحل العمرية وتوسعة نطاق استخدامها لتأمين المناعة المجتمعية الكافية لدرء أخطار الأمراض المعدية المستهدفة بها.
من جانبه قال الدكتور محمد عياد، مساعد مدير المنطقة الشمالية: إن هذا التطعيم يهدف إلى تحصين موظفي شركة الديار القطرية ضد عدوى الإنفلونزا الموسمية والذي يعد من أفضل التدخلات الصحية للوقاية من عدوى الإنفلونزا، وتجنب المضاعفات التي قد تنتج عنها خصوصا للفئات الأكثر عرضة لمخاطر العدوى من ذوي الأمراض المزمنة كمرضى فقر الدم المنجلي والأمراض التنفسية المزمنة وأمراض القلب والسكري، وأشار الدكتور محمد إلى أن اختيار اللقاحات يتم على ضوء الدلائل المثبتة والدراسات مع الأخذ بالاعتبار توصيات منظمة الصحة العالمية والخبراء في مجال التمنيع، ومن هذه اللقاحات لقاح الإنفلونزا الموسمية الذي تم توسعة نطاق الفئات المستهدفة به لتشمل الحوامل والأطفال وكبار السن والحجاج والفئات الأكثر عرضة لمخاطر الأمراض والعاملين الصحيين؛ حيث تتطلب طبيعة عملهم التعامل مع المرضى والمترددين وذلك لحمايتهم وحماية الآخرين.
وأضاف عياد: أن التطعيم هو الأساس والوسيلة الأكثر ضماناً والأقل كلفة في مكافحة الإنفلونزا، والتقليل قدر الإمكان من عوارضها المزعجة، وفترة المكوث في البيت، والغياب عن العمل، مشيراً إلى بقاء لقاحات الإنفلونزا قيد الاستعمال طيلة الأعوام الستين الماضية، كما أنها سجلت أماناً وكفاءة ممتازة. وغالباً ما تتغير فيروسات الإنفلونزا، لذلك يتطور لقاح الإنفلونزا عاما بعد عام. وهناك بعض الأشخاص ممن أخذوا التطعيمات قد يصابون بالإنفلونزا، ولكن الأعراض ستكون أخف بكثير من أولئك الذين لم يتلقوا التطعيم.
هذا وتحرص مؤسسة الرعاية الصحية الأولية على زيادة توعية الفئات الأكثر عرضة لمخاطر الإصابة بفيروس الإنفلونزا لأخذه سنوياً من خلال عيادات المراكز الصحية، بالإضافة إلى توافر جميع المواد التثقيفية للمواطنين والمقيمين باللغتين العربية والإنجليزية، ومن خلال وسائل التواصل الاجتماعي.

نشر رد