مجلة بزنس كلاس
أخبار

 

قال السيد عبدالعزيز بن ناصر آل خليفة، الرئيس التنفيذي لبنك قطر للتنمية، إن الدولة قطعت شوطا كبيراً ومتقدماً في مجال دعم وتمكين الشركات الصغيرة والمتوسطة، وان تجربتها الرائدة في هذا المجال قد سبقت العديد من الدول في المنطقة والعالم، مما يدل على أنها تسير في الطريق الصحيح نحو تحقيق رؤية قطر الوطنية 2030.
جاء ذلك في بيان صدر عن بنك قطر للتنمية اليوم بمناسبة اختتام فعاليات المنتدى السنوي الثاني عشر للشبكة الدولية للمؤسسات الصغيرة والمتوسطة، الذي أقيم لأول مرة في قطر تحت رعاية معالي الشيخ عبدالله بن ناصر بن خليفة آل ثاني رئيس مجلس الوزراء ووزير الداخلية، ونظمه بنك قطر للتنمية على مدار ثلاثة أيام تخللها العديد من جلسات الحوار والنقاش والبرامج التدريبية.
وأضاف الرئيس التنفيذي لبنك قطر للتنمية، أن المنتدى جمع عددا كبيرا من الخبراء المحليين والاقليميين والدوليين تحت سقف واحد، مما أتاح الفرصة لرواد الأعمال القطريين بالالتقاء بهم والاستفادة من خبراتهم، كما كانت فرصة جيدة لنا أيضا لعرض تجربة بنك قطر للتنمية في دعم وتمكين الشركات الصغيرة والمتوسطة ومقارنتها بالتجارب الأخرى الناجحة حول العالم وتبادل المعرفة والخبرات في هذا المجال.
واستضافت الدوحة فعاليات المنتدى لأول مرة، حيث كان عنوان المنتدى” تمكين المؤسسات الصغيرة والمتوسطة الذكية هو مفتاح النجاح” والذي يمثل منصة وفرصة قوية لتعزيز تبادل المعرفة بين قادة الابتكار حول العالم ومتخذي القرار وداعمي قطاع الشركات الصغيرة والمتوسطة، كما سلط الضوء على التجارب الناجحة في مجال الابتكار ومجال دعم المؤسسات الصغيرة والمتوسطة خلال نقاشات تفاعلية وتبادل الخبرات والمعرفة مع خبراء إقليميين ودوليين.
وشمل المنتدى العديد من جلسات الحوار ناقشت مختلف المواضيع مثل الملكية الفكرية وأهميتها للشركات الصغيرة والمتوسطة، ودور أدوات الابتكار في تحقيق نمو ذكي وفقاً لأهداف التنمية المستدامة، فضلا عن دور الشركات الصغيرة والمتوسطة في تشكيل الاقتصاد الرقمي، ودور رائدات الأعمال في تطوير الاقتصاد، وبناء القدرات التنموية في البلاد النامية، وتطوير هيئة دولية للمعرفة لضمان الكفاءة في مجال الابتكار.
وشهد الحدث عقد جلسات نقاش أخرى دارت حول الأنظمة البيئية لدعم الابتكار والنمو الذكي للمشاريع الصغيرة والمتوسطة، إلى جانب قيادة الاندماج المالي للشركات الناشئة والمشاريع الصغيرة والمتوسطة، ومطابقة الشركات الصغيرة والمتوسطة الذكية للاتجاهات والمواهب في المجتمعات المتسارعة.
وسجل المؤتمر مشاركة قطرية مميزة، حيث شارك 41 مشتركا من دولة قطر في فعاليات المنتدى من إجمالي 148 مشاركا.. كما استفاد من الورشة التدريبية 13 مشتركا من قطر من إجمالي 24 مشتركا، وتنوعت المشاركة القطرية في المنتدى بين رواد أعمال قطريين، ورواد أعمال مقيمين في قطر، وهيئات وجهات حكومية وشبه حكومية وخاصة تعمل في مجال دعم وتمكين الشركات الصغيرة والمتوسطة.
وضم المنتدى نخبة من المتحدثين وصل عددهم إلى تسعة عشر متحدثا يمثلون عدة جهات ومؤسسات قطرية، وإقليمية وعالمية مثل بنك قطر للتنمية، وواحة قطر للعلوم والتكنولوجيا، وأكاديمية قطر للمال والأعمال، و حاضنة قطر للأعمال، واتحاد أصحاب العمل الإيطالي، وشركة انتراسوفت الرائدة أوروبياً وعالمياً في مجال حلول وخدمات تكنولوجيا المعلومات، ومؤسسة محمد بن راشد لتنمية المشاريع الصغيرة والمتوسطة، والمعهد الكوري للاقتصاديات الصناعية والتجارة، بالإضافة إلى عدة مؤسسات عالمية معنية بتطوير ودعم قطاع المؤسسات الصغيرة حول العالم.
يذكر أن الشبكة الدولية للمؤسسات الصغيرة والمتوسطة هي شبكة عالمية مقرها إيطاليا، وتعمل على تحفيز التعاون العابر للحدود بين القطاعين الخاص والعام في مجال الابتكار ونقل التكنولوجيا إلى المؤسسات الصغيرة والمتوسطة، وقد تم تأسيسها منذ 12 عاما.. وتضم جمعية الشبكة الدولية حالياً 80 عضوا في 36 دولة موزعين بين 4 قارات، ويتنوع أعضاء الشبكة بين منظمات وهيئات حكومية، ومؤسسات غير حكومية، وشركات خاصة تعمل جميعها في مجال الابتكار ودعم المؤسسات الصغيرة والمتوسطة.

الدوحة/قنا/

نشر رد