مجلة بزنس كلاس
تحقيقات

 

تعافى الذهب من أدنى مستوى له في أسبوعين وارتفع يوم الاثنين، مع تراجع الدولار رغم تزايد حالة الترقب لنتائج اجتماع الفيدرالي والذي سيحدد مسار أسعار الفائدة، وفقاً لمحلل.

وارتفع سعر الذهب في المعاملات الفورية 0.02% إلى 1310.3 دولار للأوقية (الأونصة)، بحلول الساعة 04:30 بتوقيت جرينتش. وزاد سعر المعدن في العقود الأمريكية الآجلة تسليم ديسمبر 0.63% إلى 1318.45 دولار للأوقية.

وقال محمود التامر المحلل الفني بأسواق السلع إن ارتفاع الذهب اليوم مضاربي، وليس إشارة للشراء، مشيراً إلى أن اقتراب الأسعار إلى مستوى 1310 دولارات يؤكد الاتجاه السلبي، ناصحاً المتعاملين بعدم توسيع العمليات الشرائية، وتخفيف المراكز عند صعوده لمستويات 1315 – 1318 دولاراً.

ويترقب المستثمرون بالأسواق العالمية الإعلان عن نتائج اجتماع الفيدرالي المهمة هذا الأسبوع؛ لاستقاء توقيتات رفع أسعار الفائدة هذا العام.

وقال التامر: إن بيانات التضخم الأخيرة عززت احتمالات رفع أسعار الفائدة في ديسمبر الجاري وزيادتها بوتيرة أسرع العام المقبل؛ الأمر الذي يهدد الصعود الحالي للمعدن الأصفر.

والتضخم عامل أساسي يضعه مجلس الاحتياطي الاتحادي (البنك المركزي الأمريكي) في الحسبان عندما يقرر سياسته النقدية.

ويتأثر الذهب كثيراً برفع الفائدة الأمريكية الذي يزيد من تكلفة الفرص البديلة الضائعة على حائزي المعدن الأصفر الذي لا يدر عائداً، بينما يدعم الدولار المقوم به المعدن.

و في هذه الأثناء من تعاملات اليوم، تراجع مؤشر الدولار الأمريكي أمام سلة من العملات بنسبة 0.09% إلى 95.85.

وتوقع التامر أن يواصل الدولار استعادة قوته الشرائية أمام جميع العملات خلال التعاملات الأسبوعية حتى ظهور نتائج اجتماع الفيدرالي مساء يوم الأربعاء القادم.

وأوضح التامر أن مؤشر العملة الأمريكية يستهدف في تلك الفترة مستويات 96.70 – 96.40.

ونصح التامر المتعاملين باستغلال أي هبوط للدولار مع بداية الأسبوع لزيادة المراكز الشرائية.

نشر رد