مجلة بزنس كلاس
تحقيقات

قال محللون بأسواق السلع والمعادن إن تزايد المخاوف المتعلقة بانتخابات الرئاسة الأمريكية المقررة الأسبوع المقبل أبطلت أثر تقرير قوي عن الوظائف الأمريكية ممامنح الذهب قوة شرائية جديدة، ودفعت الدولار للمزيد من التراجع.

وزاد المعدن الأصفر الجمعة الماضية في المعاملات الفورية 0.16% إلى 1305 دولار للأوقية مع اقتراب الانتخابات الأمريكية والتي ستجرى في الثامن من شهر نوفمبر الجاري.

وقال علاء الدين فرحان المحلل لدى تراست كابيتال إن الذهب تجاوز مستوى 1276دولار للأونصة القناة الصاعدة التي ترشحه للصعود من جديد لمستويات 1313 دولار وذلك مع تقلص تقدم المرشحة
الديمقراطية هيلاري كلينتون على منافسها الجمهوري ترامب في استطلاعات الرأي بعد تجدد الجدل بخصوص خادم البريد الإلكتروني الشخصي الذي استخدمته.

ومع اقتراب الانتخابات الأمريكية بدد الدولار سريعا المكاسب الجلسة الماضية التي حققها في أعقاب بيانات الوظائف الأمريكية القوية.

وسجل مؤشر الدولار الجمعة الماضية أسوأ أداء في 12 أسبوع ونزل 0.22%.

وأظهرت بيانات رسمية، يوم الجمعة الماضية، إن الوظائف غير الزراعية زادت 161 ألف وظيفة الشهر الماضي. وتم تعديل بيانات أغسطس وسبتمبر لتظهر 44 ألف وظيفة إضافية عن التقديرات السابقة.

وأوضح فرحان: إن الدولار امام سلة العملات الرئيسية تراجع بسبب تثبيت أسعار الفائدة الأمريكية ووسط والتخوفات من أن تدخل أمريكا عهد جديد  وتغير ساسيتها في المنطقة وسط التكهنات بفوز ترامب المرشح الجمهوري الاكثر تشددا من كلينتون المرشحة عن الديمقراطين.

وأوضح فرحان: إن الذهب فنيا لديه مستوى هام عند 1310 دولار وفي تجاوزها يرشح الصعود بشكل أكبر وقد نرى مستوى 1320  دولار، مبينا أنه في حال تجاوزه مستوى 1290 دولار يرشحه للهبوط الى مستوى 1260 دولار من جديد.

وقال أحمد إسماعيل المحلل الفني بأسواق السلع: إن الدولار الأمريكي  ما زال يستهدف فنياً مستويات 100 تقريباً على المدى المتوسط في ظل البيانات الاقتصادية التي من الممكن أن تدفع الفيدرالي إلى رفع الفائدة.

وأشار إسماعيل، إلى أنه يجب رفع الحذر لدى المتعاملين مع اقتراب انعقاد الانتخابات الأمريكية والتي ستشارك بشكل كبير في تحديد مسار العملة الأمريكية خلال الأسبوعين القادميين.

نشر رد