مجلة بزنس كلاس
بورصة

تراجع الذهب أمس متجها لتكبد رابع خسائره الأسبوعية على التوالي مع عزوف المستثمرين عن شراء المعدن بفعل توقعات بأن مجلس الاحتياطي الاتحادي (البنك المركزي الأميركي) سيرفع أسعار الفائدة الشهر المقبل للمرة الأولى في نحو عشر سنوات.
وانخفض سعر الذهب في المعاملات الفورية 0.1 بالمئة إلي 1083.30 دولار للأوقية (الأونصة). وزاد سعر المعدن في العقود الأميركية الآجلة تسليم ديسمبر 1.90 دولار إلى 1082.90 دولار للأوقية.
ويؤثر ارتفاع الفائدة سلبا على الذهب نظرا لأنه يزيد تكلفة حيازة الأصول التي لا تدر فائدة ومن بينها المعدن الأصفر بينما يدعم الدولار.
ونزل الذهب أكثر من خمسة بالمئة منذ بداية نوفمبر تشرين الثاني حين جاء تقرير الوظائف الأميركية أقوى من المتوقع ليعزز التوقعات برفع الفائدة في الأجل القريب.
ويترقب المتعاملون صدور بيانات أميركية في وقت لاحق اليوم من بينها مبيعات التجزئة للاستدلال بها على مدى متانة الاقتصاد.
ومن بين المعادن النفيسة الأخرى استقر البلاتين عند 873.75 دولار للأوقية دون تغير يذكر عن سعره في الجلسة السابقة بعدما هبط في وقت سابق إلى أدنى مستوياته منذ فبراير 2010 حين بلغ 865.25 دولار للأوقية.
وهبط البلاديوم 1.5 بالمئة إلى 550 دولارا للأوقية بعدما لامس أدنى مستوياته في شهرين ونصف الشهر عند 530.75 دولار للأوقية. وهوت أسعار المعدن أكثر من عشرة بالمئة هذا الأسبوع مسجلة أكبر خسائرها الأسبوعية منذ أواخر 2011.
وارتفعت الفضة 0.1 بالمئة لتصل إلى 14.29 دولار للأوقية.

نشر رد