مجلة بزنس كلاس
أخبار

تابع المعدن النفيس مسلسل خسائره متأثراً سلبياً بتحسن سعر الدولار مع بقاء الضغوط الناجمة عليه من بيانات الوظائف الأمريكية التي جاءت أقوى من المتوقع الأسبوع الماضي،وفقا لمحلل.

وكانت بيانات الوظائف الأمريكية الصادرة يوم الجمعة الماضية جددت التكهنات بأن مجلس الاحتياطي الاتحادي قد يمضي قدما في رفع أسعار الفائدة في وقت لاحق خلال عام 2016.

ويؤثر ذلك سلبا على الذهب حيث يزيد تكلفة حيازة المعدن النفيس بينما يدعم الدولار.

وتراجع الذهب في السوق الفورية 0.04% إلى 1340.75دولار للأوقية (الأونصة) بحلول الساعة 4:00 بتوقيت جرينتش، كما انخفض السعر الفوري للفضة بنسبة 0.19% عند 19.76 دولار للأوقية.

وفي ذات الوقت من تعاملات اليوم زاد مؤشر الدولار 0.07 % الى 96.36.

وقال كريم راغب المحلل بأسواق المعادن في إفادة عبر البريد الألكتروني إن البيات القوية للوظائف مازالت تدعم أداء الدولار ، وتضعف من الذهب الذي يمر بحالة تذبذب دفعت المستثمرين للعزوف.

وبين راغب، ان الذهب شهد تعاملات ذات نطاق ضيق حيث وصل حتى مستويات 1330 دولار ولكنه سرعان ما عاود الارتفاع مرة اخرى حتى فوق 1337 دولار، وهذا إشارة توحي آمل التعافي.

وأوضح راغب، أن بقاء الذهب فنيا أسفل منطقة 1345 دولار سيضعه تحت مزيد من الضغط السلبي لمواصلة الهبوط نحو مناطق 1328 دولار والتي بكسرها تتسارع وتيرة الهبوط نحو مناطق 1310 ثم 1290 دولار.

وأشار راغب، الى أن الذهب اذا نجح في الصعود واخترق حاجز الـ 1345 دولار فقد يمتد الارتفاع لمناطق المقاومة الرئيسية 1375 دولار.

ونوه راغب، الى أن اسواق المعادن والعملات تترقب هذا الأسبوع بيانات مبيعات التجزئة والتي من المتوقع ان تتحكم بقوة في مسار الذهب والدولاربالفترة القادمة.

نشر رد