مجلة بزنس كلاس
عقارات

بدأت شركة الديار العقارية في تنفيذ المرحلة الثانية في مشروع القرية الاولمبية “East village ” والتي تعد واحدة من اضخم المشروعات القطرية في العاصمة البريطانية لندن، حيث اختارت شركة الديار بالشراكة مع مؤسسة “ديلانسي” الهندسية البريطانية، مؤسسة “Mace” الهندسية البريطانية لتقوم بتنفيذ المرحلة الثانية في مشروع القرية الاولمبية.

وتشتمل المرحلة الثانية من المشروع بناء برجين سكنيين الاول علي ارتفاع 30 طابقا والثاني علي ارتفاع 26 طابقا، وسيتم بناء 482 مسكنا في البرجين ، وذكرت مؤسسة “ماك” الهندسية في بيان صحفي، عقب اختيارها لتنفيذ المشروع الضخم، ان تنفيذ المرحلة الثانية من مشروع القرية الاولمبية سيتم الانتهاء منه وتسليمه في عام 2018 ، وفق الاتفاق القائم مع كل من مؤسسة ” ديار” العقارية بالشراكة مع مؤسسة ” ديلانسي” الهندسية البريطانية.

مركز للإبتكار التكنولوجي

وتعاقدت شركة الديار العقارية مع مؤسسة “get Living London” لتسويق وتسليم الوحدات السكنية بعد الانتهاء من بنائها في 2018 ، وسيأتي الانتهاء من المرحلة الثانية من مشروع القرية الاولمبية “East village ” في الوقت الذي سينتهي فيه اتمام اضخم مشروع لانشاء اكبر مركز للابتكار التكنولوجي في اوروبا سيقام في حديقة ” كوين اليزابث” المجاورة لمشروع القرية الاوليمبية “East village ” ، ومع انتهاء هذين المشروعين ستحول منطقة ” ستاردفورد” بشرق العاصمة البريطانية لندن الي اكبر منطقة سكنية في لندن .

وذكرت مصادر بمؤسسة ” get Living London ” ان المرحلة الاولي من مشروع القرية الاولمبية قد استوعب اكثر من 6 الاف شخصا يقطنون حاليا 2818 منزلا ، هي عدد المساكن المتاحة في المرحلة الاولي بالمشروع ، ومع انتهاء المرحلة الثانية من لمشروع في عام 2018 ستكون عدد المساكن المخصصة للافراد 3300 مسكنا ن ما بين شقة ذات غرفة وشقة ذات غرفتين وشقة ذات 3 غرف.

منطقة سكنية متكاملة

وافادت مصادر بريطانية ان عمليات البناء والتطوير الجارية في القرية الاولمبية في منطقة سترادفورد شرق العاصمة تسير بوتيرة جيدة لتلبية احتياجات العديد من الافراد واصحاب المؤسسات والمتاجر الراغبة في الانتقال الي المنطقة للعمل بها ، لتتحول الي اكبر منطقة سكنية متكاملة المرافق في لندن في عام 2021 ، حيث ان متحف ” فيكتوريا والبرت” البريطاني الشهير يستعد الي افتتاح مقر له في المنطقة للانتقال اليه.

كما ستفتتح كلية لندن للازياء مقرا لها في المنطقة الي جانب شراء عديد من اصحاب المتاجر الشهيرة لمقار لافتتاح افرع لها بنفس المنطقة ، كي تضاف الي اكبر مركز للتسوق في لندن وهو مركز “ويستفيلد” القريب من مقر القرية الاولمبية .

وسيتم الانتهاء ايضا من اكبر مركزللابتكار التكنولوجي في اوروبا علي بعد امتار قليلة من موقع القرية الاولمبية، وسيقام المركز علي مساحة 68 الف قدم مربع داخل الحديقة الاولمبية ” حديقة كوين الزابث”، وسيتسع المركز ل500 شخصا ، وسيعمل هذا المركز التكنولوجي علي دعم الاعمال في المجالات الصحفية والرياضية والصحية والازياء والموضة لما سيوفره من خدمات تكنولوجية متطورة للانترنت والتلفزيون والراديو والمواقع الالكترونية وتوفير قاعات اجتماعات ضخمة وقاعات للعرض ، كما انه سيوفر وظائف لاكثر من 5300 شخصا.

إرث كبير

وفي تصريحه علي اختيار تنفيذ المرحلة الثانية في مشروع القرية الاولمبية ، واعرب “مارك رينولدز” الرئيس التنفيذي لمؤسسة “Mace” الهندسية البريطانية عن سروره لاختيار المؤسسة لتنفيذ المرحلة الثانية في واحدة من اضخم المشروعات السكنية في شرق لندن ، واكد ان المؤسسة البريطانية قادرة علي نقل خبراتها الي هذا المشروع الكبير لتسليمه علي اعلي درجة من الجودة والتميز في القرية الاولمبية ، واضاف ان المؤسسة تستعد لتقديم افضل الامكانات في هذا المشروع الضخم الذي ينقل ارث كبير.

ومن ناحيته ذكر ” نيل يونج” المدير التنفيذي لمؤسسة ” get Living London ” التي ستدير المشروع عقب البناء ، ان العاملين في المؤسسة متحمسين لتقديم افضل الخدمات لتقديم هذه المساكن لتكون افضل المساكن في المنطقة نظرا لكونها جزءا من مشروع ضخم يضم مراكز تسوق ومراكز صحية ومساحات شاسعة من الخضره واماكن للرياضة والتنزه ومقاهي ومتاجر لاشهر الماركات العالمية.

كما اوضح ان المؤسسة البريطانية ” get Living London ” ستسعي الي عرض وتقديم المساكن بالصورة التي تليق بها في هذه المنطقة في شرق العاصمة لندن والتي تقترب من اهم الاحياء المالية وهو حي كناري وورف وايضا قريبة من اكبر الحدائق الطبيعية في لندن وهي الحديقة الاولمبية ” حديقة كوين الزابث” التي ستضم اكبر مركز للابتكار التكنولوجي في اوروبا مما سينعش المنطقة ويساهم في اقبال متزايد علي الشراء في مشروع المرحلة الثانية في القرية الاولمبية ، كما ان المؤسسة ستسعي الي التعاون مع مؤسسة الهندسة البريطانية

“Mace” لتقليل الضوضاء من اعمال البناء علي سكان المنطقة.

نشر رد