مجلة بزنس كلاس
أخبار

شاركت دولة قطر في أعمال المؤتمر التاسع للسلام والرياضة 2016 في إمارة موناكو، بوفد ترأسه سعادة السيد صلاح بن غانم العلي وزير الثقافة والرياضة.
وتأتي هذه المشاركة في سياق إيمان دولة قطر بأن الرياضة وسيلة مثلى لترسيخ قيم السّلام في العالم، ولها قدرة على تقريب الشّعوب على اختلاف لغاتهم وثقافاتهم، كما يمكن للرياضة أن تلعب دورا اجتماعيّا رائدا في مواجهة مشاكل الفقر والحروب بما تنشره من قيم إنسانيّة سامية.
وبحث المؤتمر في قضايا الرياضة وعلاقتها بالسّلام من خلال جلسات حواريّة اتّسمت بالمصارحة بين الساسة وكبار المسؤولين عن الرياضة في العالم.
وأوضح وزير الثقافة والرياضة خلال المشاركة في الحدث الدولي، موقف دولة قطر من القضايا الإنسانيّة التي يتخبّط فيها العالم من فقر ونزاعات ونموّ للكراهيّة، واعتبر أنّ الرياضة كفيلة بمنح الإنسان الأمل في تجاوز هذه المحن لأنّها تحمل قيما مشتركة وتُعلي من شأن المثل العليا التي تنبني على الأخلاق الإنسانيّة.
وركّز سعادته أثناء لقاءاته على هامش المؤتمر، على ضرورة بثّ القيم الرياضيّة لأنّها أحسن معبّر عمّا أسماه بـ”التّوازن الأخلاقي” للمجتمعات، حيثُ تسمح باحترام الشّعوب لثقافات بعضها البعض، واحترام الخصوصيات الثقافيّة بشكل عام ممّا يتيح إدراك أهميّة تبادل التّجارب بين الشّعوب لأجل تحقيق العيش المشترك ، موضحا أنّ دور الرياضة يتضاعف كلّما انتشرت الأزمات في العالم، مثمنا في هذا السياق دور منظّمة السّلام والرياضة التي أصبحت فضاء جامعا للعزائم الصادقة في دعم السّلام في العالم من خلال الرياضة.

نشر رد