مجلة بزنس كلاس
أخبار

انطلقت اليوم بمقر الأمانة العامة لجامعة الدول العربية، الاجتماعات التحضيرية لأعمال الدورة الثامنة والتسعين للمجلس الاقتصادي والاجتماعي، برئاسة ممثل الجمهورية التونسية جمال عيفا خلفا لمملكة البحرين، حيث عقدت اللجنة الاجتماعية اجتماعا لإعداد الملف الاجتماعي الذي سيعرض على المجلس في دورته الوزارية المقررة يوم الخميس المقبل.

تشارك دولة قطر في أعمال الاجتماع بوفد يترأسه السيد أحمد آهن مدير إدارة التعاون الدولي والاتفاقيات الاقتصادية والتجارية بوزارة الاقتصاد والتجارة.

وصرح السفير بدر الدين العلالي الأمين العام المساعد للجامعة العربية رئيس قطاع الشؤون الاجتماعية، أن مشروع جدول الاعمال يتكون من 10 بنود ، منها إعداد الملف الاجتماعي للقمة العربية الإفريقية في دورتها الرابعة والمقرر عقدها في غينيا الاستوائية نوفمبر المقبل، إلى جانب متابعة تنفيذ إعلان الرياض الصادر عن القمة الرابعة للدول العربية ودول أمريكا الجنوبية في نوفمبر الماضي، إلى جانب بحث التعاون بين جامعة الدول العربية والأمم المتحدة في القطاعات الاجتماعية.

وأضاف العلالي في كلمته خلال الجلسة الافتتاحية للاجتماع، إن اللجنة ستناقش بنداً مقدماً من الأمانة العامة للجامعة حول “الحملة الشبابية العربية .. لا للعنف ..لا للإرهاب ..لا للتطرف” ، إلى جانب مناقشة تفعيل المبادرة العربية لتطوير المشروعات المنزلية ومشروعات الأسر المنتجة بين الدول العربية لتكون مدخلات في الصناعات الكبرى.

وقال إن الاجتماع سيناقش التعاون العربي الدولي في المجالات الاجتماعية والتنموية، ومقترحا مقدما من المغرب حول تطوير دور المجتمع المدني والديمقراطية التشاركية.

من جانبه ، أكد ممثل تونس رئيس الاجتماع، أهمية الاجتماع في ظل التحديات التي تواجه المنطقة، معرباً عن أمله في الخروج بقرارات من شأنها الارتقاء بالمواطن العربي.

وقال في كلمته خلال الاجتماع ، إن الدول العربية بقدر ما لديها من مقومات تفوق مجموعات أخرى إلا أنها في نفس الوقت تواجه العديد من التحديات أبرزها التحديات التي تواجه قطاع الشباب بالوطن العربي وارتفاع معدلات الفقر والتعليم، داعياً في الاطار ذاته إلى ضرورة النهوض بالتعليم باعتباره السبيل الأهم للتقدم.

نشر رد